منتديات النورس
عزيزي الزائر مرحبا بكـ

يرجى الدخول أو التسجيل إذا كنت ترغب في الإنضمام إلينا

تذكر أن هذا المنتدى يحتاج لتفعيل تسجيلك من الإيميل

شكراً



منتديات النورس

أفضل منتدى عربي
 
الرئيسيةأفضل منتدى عربياليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
كل ما يخص أمراض "الروماتيزم" 5 5 1
شاطر | 
 

 كل ما يخص أمراض "الروماتيزم"

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عاشقة الزهور
*****
*****


انثى

الجوزاء

المشاركات: 75737

العمـر: 30

المزاج:

الدولة:

المهنة:

الهواية:

التسجيل: 09/03/2009

النقاط: 101796

التقييم: 846


مُساهمةموضوع: كل ما يخص أمراض "الروماتيزم"   الثلاثاء يوليو 13, 2010 4:23 pm

[center] [center]كل ما يخص أمراض "الروماتيزم"




مــاهو الروماتيزم ؟


روماتيزم هنا لأنها أكثر رواجا عند
الناس وفي الحقيقة فإن روماتيزم هي كلمة عامة تطلق على عدة أنواع







من
الآلام التي تصيب المفاصل والعضلات ولعلنا نكون غير دقيقين إذا إعتبرنا
هذا التعريف كافيا لفهم الروماتيزم. فليس كل ألم في المفاصل والعضلات هو
روماتيزم و ربما يكون بسبب التهاب في الأعصاب أو ما يطلق عليه بالإلتهاب
التيبسي للعمود الفقري الى غير ذلك من الأسباب التي لا تدرج مثل هذه الآلام
تحت اسم روماتيزم. وإن الأمراض الروماتيزمية شائعة الحدوث بحيث يكاد لا
يوجد شخص إلا وقد أصيب به في فترة من حياته. وهناك مفهوم خاطئ عند بعض
الناس بين استعمال كلمة (التهاب المفصل


Arthritis) وبين كلمة
(روماتيزم
[size=16]Rheumatism) فليس كل مريض بالروماتيزم يعني أنه مصاب بالتهاب في
المفصل، فكلمة روماتيزم تستعمل لوصف الألم و يبوسة في المفاصل والأنسجة
المحيطة بها مثل العضلات والأوتار والأربطة وهو ليس حالة مرضية بحد ذاتها
وإنما عبارة عن مجموعة من الشكاوي تدعى بالآلام الروماتيزمية. ولكن التهاب
المفصل هو الآم وانتفاخ واحمرار وحرارة المفصل المصاب وغالبا ما يترافق
بأعراض جهازيه عامة وارتفاع سرعة الترسيب في الدم. إن عدد الأمراض
الروماتيزمية قد تزيد عن المائة والعشرين نوع فبعضها قابل للشفاء السريع
والبعض الآخر يحتاج لعلاجآت كيميائية قوية مثل العلاجات المستخدمة في
السرطان ولكن بجرعة قليلة.


[/size]






ماهي
انواع الروماتيزم و ماهي اسبابه



1-أمراض النسيج الضام الجهازية


2-التهاب الأوعية
الدموية الروماتيزمي



3-التهاب المفاصل الناتج عن العوامل
ألانتانية



4- أمراض روماتيزمية مترافقة بأمراض غددية
أو استقلابية أو دموية



5- اضطرابات الغضاريف
والعظام و الأمراض الوراثية



6-الأورام


7- الأمراض
الروماتيزمية الأخرى المختلفة







كما يمكن تقسيم أمراض النسيج الضام أو
الأمراض الرثوية إلى أشكال التهابية وغير التهابية، يمثل التهاب المفاصل
الرثياني أو ما يعرف بالروماتويد الأشكال التهابية منها ويمثل الوهن العضلي
الليفي الأشكال غير الإلتهابية. تصنف الآفات الإلتهابية عادة إلى مناعية
ذاتية وغير مناعية والمرض المناعي الذاتي يعني أن هناك تفاعلاً مناعياً ضد
بعض خلايا الجسم نفسه وأنسجته. ويعتبر التهاب المفاصل الرثياني (والمعروف
بين الناس بالروماتويد) والذئبة الحمامية (
SLE) من أمراض المناعة
الذاتية والنقرس (
Gout) هو مرض التهابي غير مناعي و إن
أسباب الروماتيزم عديدة فقد تكون مرضية أو التهابية أو إستقلابية أو وراثية
أو نفسية أو مناعية وكثيرا ما يكون السبب مجهولاً. أيضا فإن الجلوس أو
الوقوف الخاطئ له أكبر الأثر في إحداث الآم روماتيزمية سواء في الرقبة أو
في الظهر. ومن المعروف أن الأمراض الروماتيزمية في البلاد الباردة أكثر
شيوعاً من الحارة ولكن يعتقد البعض بأن استعمال المكيفات والتمتع ببرودتها
الاصطناعية قد يكون له الأثر في انتشار هذه الأمراض بكثرة في البلاد الحارة
كما عليها في البلاد الباردة. كذلك فإن الإنسان في هذا العصر قد لجأ إلى
الراحة فلم يعد يأخذ من التمارين العضلية أو من المشي نصيبا كافيا كما كان
يفعل آبائه وإنما اعتمد على السيارة و وسائل النقل.




يطلق على بعض أنواع
الروماتيزم بأنها أمراض مناعية فما هو المرض المناعي وكيف يحدث ؟



لكي نفهم كيف يحدث المرض المناعي فيجب أن
نعرف آلية عمل الجهاز الدفاعي للجسم الطبيعي. فالجهاز المناعي الطبيعي يجب
أن يتعرف ويقتل الأجسام الدخيلة التي قد تؤذي الجسم ويسمى(المرض المناعي
ذاتي Self-immune disease[b]) عندما يهاجم
الجسم جهازه المناعي وبمعنى آخر غياب الدفاع الذاتي الطبيعي وإن دفاع
الجهاز المناعي للجسم يمر بأربعة مراحل:
[/b]


[b]1.
هجرة الخلايا البيض إلى موقع الجسم الغريب و التعرف النوعي وغير النوعي
على الأجسام الغريبة بواسطة خلايا B وخلاياT.
[/b]


2.المتممة تضخيم
الاستجابة المناعية بواسطة حشد الخلايا المستجيبة النوعية وغير النوعية.



3.التعاون بين أنواع الخلايا على تخريب الجسم
الغريب.



4.إزالة وطرح
أجزاء المستضد بواسطة البلعمة أو بواسطة الآلية السامة المباشرة يؤدي سير
دفاع الجسم في الظروف الطبيعية واجتيازه هذه الأطوار بالترتيب إلى استجابة
التهابية ومناعية مضبوطة ومنظمة تحمي جسم الإنسان من الجسم الغريب وحدوث أي
خلل في دفاعات الجسم سواء زيادة أو نقص يمكن له أن يخرب أنسجة الجسم وينجم
عن ذلك المرض الصريح.



[center]الـــــروماتويد
يمكن تقسيم الأمراض الروماتيزمية إلى أشكال التهابية مثل التهاب
المفاصل الرثياني (الروماتويد) وغير التهابية مثل الوهن العضلي الليفي.
تصنف
الآفات الإلتهابية عادة إلى مناعية ذاتية وغير مناعية والمرض المناعي
الذاتي يعني أن هناك تفاعلاً مناعياً ضد بعض خلايا الجسم نفسه وأنسجته.
ويعتبر الروماتويد والذئبة الحمامية (
SLE) من أمراض المناعة
الذاتية والنقرس (Gout)هو مرض
التهابي غير مناعي.



النقرس


تعريف الروماتويد
إن الروماتيزم هو اصطلاح عام لوصف أي اضطرابات مؤلمة للمفاصل
والعضلات وبعض أنسجة الجسم الأخرى، ولكن التهاب المفاصل نظير الرثوي
(الروماتويد) هو مرض التهابي يصيب معظم المفاصل كما يصيب أجهزة أخرى.
ويعتبر تفاعل مناعي ذاتي أي أن الجسد يهاجم نفسه، فيـتعرف الجهاز المـناعي
للجسم على الغشـاء المصلي الـذي يفرز الساثل المـنزلق(Synovial
Fluid) في المفصل كجسم غريـب. يظهر الالتهاب و يتحطم
الغضروف والأنسجة حـول المفاصل ومن ثم يستبدلها الجسم بنسيج ندبي يؤدي إلى
ضيق المسافة الموجـود في المفصل وتصبح العظام ملتصقة ببعضها.







الفرق بين الروماتويد وبين خشونة المفاصل:

ويعد الروماتويد أكثر الأمراض الروماتيزمية انتشاراً بعد التهاب المفاصل التنكسي (خشونة
المفاصل). بينما يصيب التهاب المفاصل العظمي مفاصل معينة، فالتهاب المفاصل
الروماتويدي يصيب المفاصل الزلالية

والأربطة والأوتار. إن المفاصل المصابة بالتهاب المفاصل
الروماتويدي

عادة
تحدث صوتاًً مشابهاً لصوت ثنى السلوفان، بينما تحـدث المفاصل المصابة
بالالتهاب المفصل العظمي صوت طقطقة وضجة عالية. كما أنه أكثرها شدةً وألماً
حيث أنه يؤدي إلى تدمير وتشوه المفاصل إذا لم يُعالج مبكراً.




يصيب جميع الأعمار
يمكن أن يصيب الإنسان في أي مرحلة من مراحل العمر وحتى في الطفولة
حيث أنه يصيب 71 ألف شاب أمريكي أعمارهم من
18 وأقل ، وتتجاوز نسبة إصابة الفتيات 6 مرات أكثر من الأولاد.ولكن في
حوالي 08% من المرضى ما تكون الإصابة بين سن (25-35 )وهو يصيب النساء أكثر
من الرجال بأربعة أضعاف وترتفع نسبة الإصابة إلى ستة أضعاف عند النساء بين
سن (60-64 ) منها عند الرجال ويشاهد هذا المرض في كل أنحاء العالم. فيجب
على المريض التذكر بأنه ليس وحيداً فيما يعانيه فهناك بين حوالي 01% في
أفريقيا و0.4% ي جنوب شرق آسيا و0.1% في أوربا ولكن تزداد نسبة الإصابة إلى
حوالي 6% بين الهنود الذين يعيشون في أمريكا. ويوجد أكثر من 2 مليون مصاب
بالروماتويد في أمريكا ثلثاهم نساء.


هل للمرض علاقة بالطقس ؟
أشارت الدراسات
الوبائية الإفريقية إلى أن العوامل البيئية (المناخية) والتحضر لها أثر
كبير في شدة الروماتويد في مجموعات خلقية ذات خلفية وراثية متشابهة ويبدو
أن حدوثه وشدته هما أقل عند سكان الريف والصحراء الإفريقية ولكن استعمال
المكيفات بشكل مستمر وخاطئ قد يزيد النسبة في هذه الأماكن فقد يلعب الطقس
دور في تطور المرض فيلاحظ عدد من المرضى أن شكاويهم أكثر سوءاً عند التغير
المفاجئ للطقس وبخاصة في الجو الحار والرطب فيما يشعرون بتحسن في الجو
الجاف.


أسباب الروماتويد
إن سبب
الروماتويد مازال مجهولاً ويعتقد الباحثون بأن هناك بعض العوامل الإلتهابية
قد تلعب دوراً في بدء المرض فقد تكون ظاهرة ناتجة عن عنصرالتهابي عند
الشخص المؤهب وراثياً (ذوي الإستعداد الوراثي)، وقد اقترح عدد من العوامل
المسببة للمزض مثل الفيروسات وحمة الحصبة الألمانية ولكن لم يثبت دليل قوي
مقنع على أياً من هذه العوامل يسبب الروماتويد.


العوامل المساعدة لظهور الروماتويد
هناك بعض العوامل
التي تلعب دور هام في تفاقم المرض أو حدوث النوبة الحادة.

• الصدمة النفسية أو الجسدية:
مع أن معظم
الأطباء غير مقتنعين بهذا الموضوع ولكن البعض منهم يؤيدوا هذه العلاقة. ومع
استجواب لكثير من المرضى عن مدى التأثير النفسي على المرض وجدت أن نسبة
منهم قد حدث له صدمة نفسية قبل حدوث المرض بعدة أسابيع مثل وفاة أحد
الأقارب، الطلاق، تخلي الأبناء أو البنات عن أبيهم أو والدتهم والسكن في
مأوى العجزة وغيره كثير من الصدمات، وكذلك فإن المصاب بهذا المرض تزداد شدة
مرضه عند تعرضه لصدمة نفسية. لذلك فإن تدبير الشدة النفسية مهم عند علاج
الروماتويد.

• الولادة:
على الرغم من الشعور بتحسن
الأعراض عند الحمل ولكنه يزداد سوءاً في الأيام القليلة بعد الولادة.

• الوراثة:







هل
للوراثة دور في هذا المرض ؟

لا
تلعب الوراثة دور أساسي فهو مرض غير وراثي ولكن التأهب للمرض قد يكون وراثي
حيث ثبت علمياً أن نسبة كبيرة من المصابين بالروماتويد يملكون فئة خلوية
خاصة موجودة على سطوح الخلايا وهي غالباً تكون من نوع(HLADR4) في بعض العوامل قد يصاب عدة أشخاص بالمرض وتزداد نسبته إلى
أربعة أضعاف عند الأقارب من الدرجة الأولى ولكن قد يتجاوز هؤلاء الأقارب
فيصيب الجيل الثاني مثل ابن البنت أو ابنة الابن وأحياناً قد لايصيب المرض
أحد في العائلة غير هذا المريض.


الأعراض
يتصف المرض بأنه التهاب مفصل متعدد مزمن، يؤدي إلى تدمير وتشوه
المفاصل إذا لم يُعالج مبكراً
. وهو يبدأ عند حوالي
ثلثي المرضى تقريباً بشكل أجهاد مع تعب شديد وفقد الشهية للطعام وضعف معمم
بما في ذلك الضعف الجنسي
و قد يؤدي الروماتويد الى الإجهاد، فقر الدم،
نقص الوزن، الحمى، وعادة ألم مقيد.

أما
الأعراض الخاصة
فإنها تظهر عادة بشكل تدريجي بحيث تصيب
مفاصل متعددة وخصوصاً مفاصل اليدين والمعصم والركبة والقدمين من ألم وتيبس
وتورم فيحمر وينتفخ المفصل ويكون دافئاً، ويختفي عادة الشعور بالتيبس بعد
ساعة وتكون الإصابة متناظرة في كلا الجهتين من الجسم، وتصبح أسوأ عند
استيقاظه في الصباح أو بعد فترة طويلة من الجلوس والنوم ويقل شعوره بالألم
مع تقدم ساعات النهار. ويشتكي المريض من ضعف جسمي وشعور بعدم الراحة وفقد
الشهية للطعام وبالتالي فقدان الوزن وتعب شديد خلال فترة بعد الظهر (بين
الثالثة والرابعة). وقد يحدث عند بعض المرضى فقر دم أو التهاب العينين أو
ذات الجنب أو عقيدات تحت الجلد والتي غالباً ما توجد على الوجه الخلفي
للمرفق نتيجة للضغط المتكرر. قد تتقرح هذه العقيدات وقد تختفي بدون أن تسبب
أي مشاكل.


التشخيص
علماء الرماتيزم اكتشفوا أن دم العديد من الناس الذين يعانون
التهاب المفاصـل الـروماتويدي يحـوي أجسـامآ مضـادة تدعـى العوامـل
الرثيانية (الروماتويدية
RF)، مع العلم أنه يوجد في 75% من الحالات
فقط. وهنا لا بد من الإشارة بأن هذا العامل قد يوجد في أمراضٍ أخرى غير
الروماتويد بل أنه يوجد في حوالي 5% من الأشخاص الطبيعيين خاصة كبار السن.
لذلك فوجود العامل الرثياني في الدم لا يشخص الروماتويد إلا إذا ترافق مع
أعراض أخرى. كذلك فهناك تحاليل دموية أخرى مثل ارتفاع سرعة الترسيب الحاد
والمزمن وفقر الدم قد تساعد في تأكيد التشخيص. كما لاننسى أهمية الأشعة
خاصة اليدين والرسغ أو القدمين في تشخيص وتحديد درجة المرض.


غيرصحيح مايقال بأن الروماتويد ليس له علاج
لقد وجدت بعض الإحصائيات الطبية بأنه من كل 100 مريض 70 % يستمر
عندهم الألم ولإنتفاخ المفصلي لذلك لابد لهم من تناول العلاج باستمرار
وحوالي 25 % من المرضى يمكن أن يحدث لهم شفاء تام بإذن الله بعد سنوات
قليلة و5 % فقط يتفاقم عندهم المرض وبسبب إعاقة. و يوجد عدة مرضى اوقفوا
العلاج بعد سنتين ولا يشكوا من أيي أعراض تذكر فقد استطاعوا معرفة ما يثير
لهم الألآم من غذاء وزعل و تجنبوه.


العلاج :
إن أهداف العناية والعلاج الحديث هي:
1. تسكين الآلام.
2.
الحفاظ على القدرة الوظيفية وتحسينها.

3. الوقاية من التشوه.
4.
تصحيح التشوه الموجود.

5. وقف
تقدم المرض إن أمكن.


إذا استطعنا أن نحقق هذه
الأهداف فإننا سنساعد المريض أن يعيش
حياة طبيعية أو قريبة من الطبيعية ولكي
نحصل على نتائج جيدة فمن المهم أن يحافظ المريض على مواعيده مع الدكتور
بانتظام خاصة في المراحل المبكرة للمرض. يجب أن يُفهم بأن التحسن يكون ببطئ
لذلك على المريض التقيد باتباع أوامر الطبيب وسيظهر التحسن تدريجياً ومع
فهمه لطبيعة المرض فإنه يساعده على التكيف مع الحالة ومعظم التحسن يعتمد
على المريض نفسه فكلما زاد فهمه لحالته كلما تحسن وبدأ بالتعود التدريجي
على المرض. ومن المهم أيضا التحدث بطلاقة مع الطبيب عن هذا المرض وكذلك فإن
هذه المعلومات تفيد أقرباء المريض ليعرفوا كيف يتعاملوا معه بالصبر
والتفاهم. إن البرنامج الذي يضعه الطبيب للمريض ينبغي اتباعه بدقة والمريض
عندما يفعل ذلك فإنه يعمل على وقف تطور حالة المرض.


الراحة :
إن أحد العلاجات الأساسية
لهذا المرض هو الراحة وفي الحالات الحادة للمرض فإن الراحة التامة في
المنزل أو المستشفى لعدة أيام تكون أفضل معالجة. إن معظم المصابين هم من
ربات البيوت لذلك عليهن أن يسترحن لمدة ساعة أو ساعة ونصف في الصباح و في
الظهر أيضاً يجب أن تأخذ قسطاً من الراحة لأن هذا يخفف من شدة الأعراض. على
أن الراحة التامة من دور مبرر وبدون استشارة الطبيب تؤدي الى تيبس المفاصل
وضمور العضلات وسوء في وظائف الأعضاء.



العلاج
الطبيعي :

إن العلاج الطبيعي يلعب دوراً هاماً في علاج
الروماتويد وله غايتان

الأولى:هو تسكين الآلام
والثانية: وقائية لتفادي تيبس المفصل أو حدوث التشوهات والعاهات المفصلية
ومن المهم أيضاً المحافظة على قوة العضلات والحفاظ على الحركة الكاملة
للمفصل لذا يجب أن تدرب على تمارين معينة لكي تحافظ على حيوية المفصل وقد
يحتاج المريض لبعض الوقت ليمارس التمارين المطلوبة بشكلها الصحيح وهناك
العلاج المائي والعلاج بالطين أو الشمع.


الأدوية :
كثير من الناس يخاف من
تناول الدواء لأضراره الجانبية فإن أي دواء له أضرار جانبية بما في ذلك
الكافئين والاسبرين. لذلك لابد من الانتباه من ناحية المريض والطبيب.

تقسم الأدوية
المستعملة في علاج الروماتويد إلى نوعين هما....


1-الأدوية المضادة للالتهاب([b]Anti-inflammatory
drugs or NASIDs
[b])
[/b][/b]
إضافة لكون هذه المجموعة مسكنة
لللآلام والتيبس الصباحي فإنها مضادة للالتهاب (الانتفاخ) إن هذه الأدوية
لا توقف المرض ولكنها تساعد في تخفيف الشكاوي
وغالباً ما يبدأ عملها خلال الأيام القليلة ولكن يفضل استعمالها عند
الضرورة القصوى نظرا لتأثيراتها الجانبية.(
پتــــــــــــرو -
فــــــــــــام)


  • ومن أمثلة هذه المضادات
    الغير ستيرويدية ما يلي :


    المضادات القياسية
    : مثل الأسبرين ، و الإندوميثاسين ، و الكيتوبروفين ، و غيرها.


    وهناك
    المضادات الخاصة بإنزيم(COX-2)
    :مثل سيليكوكسيب و التي ليس لها
    مثل الآثارالجانبية للمجموعة القياسية كتقرح المعدة ، و الصداع ، و الربو
    الشعبي ، و تأئر وظائف الكلى.



    الأسترويدات(مشتقات الكورتيزون) : [b]التي
    تستخدم مع المضادات الغير ستيرويدية حيث لها أثر سريع في تثبيط الالتهاب و
    تخفيف الألم مما يساعد
    على السيطرة على أعراض المرض حتى تبدأ
    الأدوية المعدلة للمرض في عملها .
    وتعطى مشتقات الكورتيزون إما عن
    طريق الفم أو بالحقن في الوريد أو الحقن الموضعي للمفاصل
    ومن أمثلة هذه المجموعة : بريدنيزون و
    بريدنيزولون ( 5 - 7.5 مجم في اليوم عن طريق الفم).
    [/b]
2-الأدوية المعدله لطبيعة المرض(الأدوية المضادة للروماتويدDMARD's
)




هذه الأدوية إضافة
إلى أنها تساعد في تخفيف شكاوي المفاصل فهى تؤثر على تطور سير المرض نفسه
فهي تساعد في منع تقدم المرض مما تؤدي إلى شعور المريض بالراحة سريعاً
وبعضهم يشفى من الألم والبعض الآخر يستفيدون بشكل معتدل. ولكن بعكس الأدوية
المضادة للالتهاب فإن هذه الأدوية تعمل ببطئ أكثر وأحياناً قد تأخذ شهور
لكي تحصل الفائدة المرجوة ولكن مفعولها طويل الأجل لذلك يجب التحلي بالصبر
وعدم ترك العلاج خلال الأشهر الأولى إلا في حال وجود مضاعفات جانبية والتي
تعتبر مشكلة بحد ذاتها وقد تؤدي إلى توقف الدواء أو إقلال الجرعة. وأدوية
هذه المجموعة هي سلفاسلازين، الأدوية المضادة للملاريا، إبر الذهب،
ميثوتركسات، ازاثيابرين، سيكلوسبورين، الكورتيزون.




علاقة الغذاء بالروماتويد
لُوحظ كثيراً من
مرضى الروماتويد يسألون الأطباء سواءً في الدول العربية أو الغربية ماذا
نأكل فيجيب معظمهم بأن مريض الروماتويد يستطيع يأكل ما يريد، ولكن من خلال
استجواب لمرض الروماتويد أكد بعض المرضى أن تغيير نظام الطعام قد أدى إلى
إحداث تغيير كبير في حياتهم. ومما يؤكد علاقة الغذاء بالروماتويد مااقترحه
الدكتور رياسميث بأن إصابة الأمعاء تلعب دور في الروماتويد وذلك عندما لاحظ
تحسن المرض عند استئصال قطعة مصابة بالانتان.

وفي دراسة تأثير
زيت الزيتون
على الروماتويد أثبت الباحثون من قسم الصحة والبيئة
في جامعة أثينا باليونان أن تناول زيت الزيتون ربما يملك تأثير قوي
للحماية من الإصابة بالروماتويد أو زيادة فعاليته. وكثيرون ممن أصيبوا
بالروماتويد أشادوا بالنتيجة الصحية الطبية من جراء تناولهم زيت السمك.


هل
يمكن معالجة مرضى الروماتويد بالميكروبيوتك؟

لا يمكن لحمية معينة أن تعالج كل الأمراض
فلقد شوهد بعض مرضى الروماتويد على الميكروبيوتك ولكن بدون تحسن يذكر وقد
يفسر ذلك بحساسية البعض للبقوليات ومنتجات الحبوب. وأكدت عدة أبحاث على
ازدياد شدة الروماتويد بعد إعطاء جرعة عن طريق الفم من التربتوفان الذي
يتوفر في البقوليات ومنتجات الحبوب مثل: الخبز والبسكويت والكاتو والمكرونة
والبيتزا والشوفان والأرز والدقيق الأبيض ومعظم المكسرات.

ولابد
من التنبيه هنا بأن الحمية القاسية
لا تؤدي إلى تفكيك الدهون
فحسب لاستخدامها في الطاقة ولكن تؤدي أيضاً إلى تفكيك البروتينات في
العضلات وبالتالي تؤدي الى فقدان العضلات. فإذا أردت أن تحاول معرفة تأثير
الغذاء عليك فابدأ بتناول الأطعمة التي لا تسبب حساسية ثم يضاف تدريجياً
صنف آخر من الأطعمة وذلك لكي تتمكن من استبعاد الطعام المسبب للألم وعلى كل
حال إذا أردت عمل حمية معينة لفترة طويلة فيجب استشارة الطبيب أولاً لأنك
ربما تحتاج إلى بعض الفيتامينات أو معادن إضافية.


علاقة
التدخين بالروماتويد

دلت الداسات الطبية القديمة والحديثة على أن التدخين من العوامل
المحفزة لعديد من الأمراض وسأقتصر في هذا المقال عن تأثيراته على
الروماتيزم حيث تمت متابعة علاقة التدخين بالتهاب المفاصل والروماتيزم فوجد
أن حوالي 350 دراسة في هذا الموضوع وسألخص أحدث الدراسات الحديثة التي
نشرت خلال الثلاث السنوات الأخيرة. لقد أثبتت نتائج بعض الداسات الطبية
الحديثة أن التدخين يزيد قابلية الإصابة بمرض التهاب المفاصل الروماتيزمي
(الروماتويد) وفي بحث طبي في آيسلاند شمل 14 ألف شخص طبيعي تتراوح أعمارهم
بين 52 –80 سنة وكان من بينهم 109 لديهم العامل الروماتيزمي موجب و187 كان
سالب حيث أنهم لم يكونوا مصابين بأحد الأمراض الروماتيزمية، وبعد متابعة
المرضى لمدة تتراوح بين 4-13 سنة وجد أن العامل الروماتيزمي استمر عند
المدخنين أكثر من غير المدخنين مما يؤيد مدى تأثير التدخين على المناعة. من
أهم أسباب الموت في مرضى الروماتويد نقص التروية القلبية و الإنتان الصدري
وكلاهما يزيدا من جراء تدخين السجائر. إن التدخين ربما كان له تأثير مباشر
على سير مرض الروماتويد بواسطة ازدياده للعامل الروماتيزمي وتغييره
للوظيفة المناعية سواءً في الرئة أو جهازياً. فمثلاً وجد أن تدخين السجائر
يؤدي إلى زيادة عدد الكريات البيضاء وقد وُجد في أجسام المدخنين تغيرات غير
طبيعية في الخلايا اللمفاوية الدائرة والتي تؤهب للانتان أو السرطان.
وكذلك فقد أثبتت الدراسات أن التدخين عامل هام من العوامل الخطرة لإحداث
مرض الرئة الخلالي المترافق مع الروماتويد.


العلاقة بين التدخين و الروماتويد :
1. ازديادالعامل الروماتيزمي وخاصة نوع A (من المعروف أن
المصابين بالروماتويد والذين لديهمهذا النوع إنذارهم أسوأ من الذين لديهم
نوع M من ناحية الأعراض السريرية و المخبريةوالشعاعية).


2.ازدياد نسبة الإصابة بالروماتويد عند
المدخنات إلى ضعفين ونصف.


3.ازدياد التنخرات المفصلية الظاهرة
في الأشعة بنسبة ثلاثة أضعاف
.


4.ازدياد نسبة الموت عند المدخنين المصابين بالروماتويد بسبب
المضاعفات الرئوية والقلبية.



لذا ننصح القراء
بالابتعاد عن التدخين بشتى الوسائل بالرغم من صعوبة ذلك فقد أعلن المؤتمر الدولي لعلوم التحاليل الطبية الذي عقد مؤخراً
بالقاهرة حول الأضرار الصحية للتدخين بأن الإقلاع عن التدخين قد يكون أصعب
من الإقلاع عن تعاطي الهيرويين
حيث ثبت أن نيكوتين السجائر يصل
إلى مخ المدخن في أقل من1 ثوان من إشعال السيجارة وهذه السرعة تعادل ضعفي
سرعة وصول المخدرات وثلاثة أضعاف وصول الكحول إلى المخ.


الروماتويد والقهوة
نشرت مجلة دراسات أمراض
الروماتيزم البريطانية (
Annals of Rheumatic Disease) دراسة أعدها أطباء
من المعهد للصحة العامة في هلسنكي , فبعد متابعة استغرقت 15 عاماً ل 6809
شخص غير مصابين بالتهاب المفاصل أظهرت الدراسة إصابة 162 شخصا بالروماتويد
منهم 89 كان لديهم العامل الروماتيزمي (
Rheumatoid Factor) مع العلم عدم ظهور
أعراض الروماتويد على أي منهم عند بدء الدراسة. وقد استنتج الباحثون أن عدد
فناجين القهوة المستهلكة يومياً ارتبطت بشكل طردي مع ظهور العامل
الروماتيزمي فمثلاً شرب أربعة فناجين قهوة يومياً أو أكثر قد يزيد من
احتمال نسبة الإصابة بالروماتويد ذو العامل الروماتيزمي الموجب إلى أكثر من
الضعف. ولا يعرف العلماء سبب زيادة هذا الاحتمال ولكن يتوقعون أن القهوة
تحتوي على مادة غير معروفة تسبب إنتاج العامل الروماتيزمي والذي يكشف ظهوره
عن وجود أجسام مضادة



[center]خشــونة
المفاصل

وتسمى أيضا الفصال
العظمي(
Osteoarthritis) أو مرض المفصل التنكسي وعرف بأنه اضطراب
في الغضروف المفصلي يتطور خلال عقود. وهو أكثر أنواع الروماتيزم شيوعاً
لأنه يندر أن يخلو من الإصابة به شخص ممن تجاوز مرحلة منتصف العمر ويصبح
مزمناً شائعاً في العقد السادس إلى العقد التاسع وخاصة البدينين والذي تظهر
أعراضه عليهم بشكل مبكر نتيجة لما تحمله مفاصلهم من ثقل. وتقول إحدى
الدراسات أن 97% من الذين تجاوزوا الستين من العمر مصابون بخشونة المفاصل
الى درجة يمكن معها رؤية آثار هذا فيما لو التقطت لمفاصلهم صور بأشعة إكس
ولكن لحسن الحظ توجد نسبة قليلة من بين هؤلاء تبلغ درجة إصابتهم من الشدة
حدا يلاحظون معه أنهم مصابون بهذا المرض. ويوجد أكثر من 16 مليون أمريكي
بين سن 25-74 سنة مصاب.








نتساءل كيف تتحرك هذه المفاصل..؟
إن نهايات العظام في الإنسان تكون مغلفة بغضروف له تركيب خاص ناعم مطاطي
وهذا الغضروف يلعب دور المخدة المرنة ولكن هذه المخدة تتطلب وجود مادة
تساعد على الإنزلاق لتسيل الحركة بين عظمة وأخرى. ومن المعلوم أن الغضروف
المفصلي له وظيفتين داخل المفصل وكلتاهما ميكانيكية الأولى أنه يوفر سطحا
أملسا بحيث ينزلق أحد العظمين بدون أي جهد على الآخر والثانية أنه يمنع
تركيز القوة بحيث لا تتحطم العظام عند تطبيق الحمل على المفصل.




ويتطور المرض باحدى
الحالتين:

(1)تكون الخواص الحيوية للغضروف والعظم طبيعية لكن
الحمل المطبق على الفصل يكون زائدا. أو أن يكون هذا الحمل معقولا لكن
الخواص الحيوية للغضروف والعظم غير قادرة على حمله تنقسم خشونة المفاصل إلى
قسمين أحدهما أولي وهو غير معروف السبب وتلعب الوراثة دوراً هاماً في
ظهوره وتصاب عادة المفاصل الطرفية لليدين وقد تظهر عقد بارزة من في مفاصل
أصابع اليدين عند السلاميات الأخيرة وتدعى بعقد هيبردن.


(2)القسم الثاني
يدعى ثانوي وليس له سبب وراثي ولكن له عدة أسباب أذكر منها:


  • تعرض المفصل للمرض أو زيادة الوزن أو حدوث
    كسر سابق بالمفصل إن حمل التأثير المتكرر يؤدي إلى قصور المفصل وهو ما
    يعتبر مسئولا عن الإنتشار الكبير للمرض في مواضع معينة مثل الكتف والمرفق
    عند قاذف كرة القاعدة والمعروفة بالبيسبول ومفاصل اليد عند الملاكمين
    والركبة عند لاعبي كرة السلة وعند الذين يتطلب عملهم ثني الركبة. ويعتبر
    أكثر عند الرجال ويشكل خشونة المفاصل السبب المؤدي الى العجز في الدول
    المتطورة.

هناك حوالي 100000 شخص في الولايات المتحدة غير قادرين على
السير وحدهم من السرير الى الحمام بسبب هذا المرض في الركبة أو الورك. إن
تقدم السن والاستخدام المتكرر للمفصل والبدانة من عوامل الخطر لهذا المرض.
ففي أكثر الأحيان يكون نتيجة لضعف العضلات الناتج عن قلة التمارين الرياضية
أو لكثرة الاستعمال أو للعادات السيئة كمثل الانحناء عند المشي. ونجد في
الواقع أن أكثر المشاكل المرتبطة بهذا المرض قد يكون مردها الى ظروف الكسل
التي نحياها, فكم من الناس يفضلون عدم السير إن استطاعوا استعمال وسيلة نقل
رغم قرب المكان المطلوب في أكثر الأحيان.



  • ومن العوامل الأخرى نوع الأحذية وخصوصا لدى الإناث. فالمزج
    بين سوء تصميم الأحذية المستعملة وبين الوزن المفرط يخلق عدم توازن واختلال
    توزيع للثقل وهذا ما يسبب حدوث تغييرات في مفصل الركبة. وبالنسبة لشدة
    المرض نفسه فإن الأعراض مثل الألم يزداد بالجهد ويقل بالراحة. تكون أكثر
    شدة عند النساء منها عند الرجال. تلعب الوراثة
    دورا في الإصابة بخشونة المفاصل
    حيث لوحظ أن أخت المرأة المصابة
    بهذا المرض يبلغ الإحتمال عندها ثلاثة أضعاف مما هو عليه الحال عند والدة
    وأخت المرأة غير المصابة. ولا ننسى دور العوامل النفسية والاجتماعية في
    إنقاص الألم المفصلي إن هناك تلازما بين البدانة وخشونة الركبة فقد وجد عند البدينين أن الخطر النسبي لحدوث
    خشونة الركبة في





  • السنوات
    التالية يزداد بمعدل الضعفين عند الرجال وأكثر من ثلاثة أضعاف عند النساء.
    مما يشير الى أن زيادة الوزن هي أكثر العوامل مصادفة في خشونة الركبة حيث
    تؤدي زيادة الوزن للتأثير على الركبة بينما لا تؤثر على الورك أو عنق القدم
    وأما العوامل المحفزة الأخرى فهي: كسر سابق أدى الى عدم انتظام السطوح
    المفصلية واحتكاك مستمر بالغضروف. أو مرض سابق أدى الى تأذي السطوح
    المفصلية (خاصة الروماتويد) أو عدم توازى محور الفخذ والساق بشكل طبيعي كما
    في الساق المقوسة (Bowleg)
    أو ما يسمى بالركبة الروحاء (Genu Varum).

  • إن الألم المفصلي في هذا المرض هو ألم عميق
    فى المفصل المصاب ويزداد هذا الألم شدة مع استعمال المفصل ولكنه مع تطور
    المرض قد يصبح دائما. وقد يسمع أو يشعر المريض بصوت طقطقة في مفصل الركبة
    عند تحريكه. وفي حالة إصابة المفاصل الموجودة في العمود الفقري وخاصة مفاصل
    الرقبة والمفاصل القطنية يحدث تآكل في الغضاريف فيحدث ضيق بين الفقرات
    وبالتالي يتم إنضغاط الأعصاب الخارجة من النخاع الشوكي أو الداخلة إليه مما
    تؤدي إلى آلاما تنتشر على طول الأماكن المغذاة بهذه الأعصاب مع تنميل
    وحرقان في الأطراف خاصة عند الإستيقاظ من النوم. وقد يحدث التيبس في المفصل
    المصاب عند الاستيقاظ أو بعد فترة من الخمول (بعد الجلوس لفترة طويلة أو
    بعد قيادة السيارة) ولكنه لا يستمر أكثر من 20 دقيقة عادة. وقد تظهر الآم
    عرق النسا في منطقة أسفل الظهر وخلف الفخذ والساق والقدمين نتيجة لإنضغاط
    العصب الوركي وقد تظهر عقد في مفاصل أصابع اليدين عند السلاميات الأخيرة
    وتدعى بعقد هيبردن أو قد تظهر في المفاصل الدانية بين السلاميات وتسمى بعقد
    بوشارد. وعلى عكس الروماتويد والذئبة الحمراء فإن التظاهرات الجهازية لا
    تعتبر من مظاهر خشونة المفاصل يتم تشخيص هذا المرض بالموجودات السريرية
    والشعاعية ولا توجد علاقة طردية بين شدة التغيرات الشعاعية وشدة الأعراض.
    ولا توجد تحاليل مخبرية تشخص خشونة المفاصل ولكنها مهمة في معرفة سبب النوع
    الثانوي لهذا المرض.

  • يجب على البدينين
    المصابين بهذا المرض
    أن يخففوا من وزنهم حيث ثبت أن تخفيف
    الوزن ينقص خطر أعراض الركبة عند البدينات في حال وجود الأدلة الشعاعية على
    خشونة الركبة. كذلك يجب على المصابين بهذا المرض أن يتجنبوا الوقوف
    المديد. وتكون المعالجة المحافظة باستخدام المسكنات البسيطة ناجحة عادة في
    إزالة الأعراض رغم أن من البديهي أن التبدلات العضوية داخل المفصل غير
    قابلة للتراجع وهي دائمة وعلى كل حال فان إعادة أنسجة الغضاريف لأصلها أمر
    غير ممكن. إن عدم استعمال المفصل المصاب بسبب الألم يؤدي الى الضمور العضلي
    لذلك فإن أفضل الطرق للمعالجة هى بأن تجرى تمارين فعالة لتقوية العضلة
    مربعة الرؤوس الضامرة, إذ تعتمد الركبة في ثباتها على العضلة مربعة الرؤوس
    وإذا أمكن الوصول الى تقوية هذه العضلة بشكل كبير فغالبا ما تزول الأعراض
    رغم وجود تبدلات تشريحية مرضية شديدة في المفصل. كما يمكن للمعالجة
    الحرارية الموضعية أن تخفف الألم والتيبس. ويعتبر استخدام الدش الحراري أو
    الاستحمام من أقل الطرق كلفة وأكثرها ملاءمة لتخفيف الأعراض. أحيانا يمكن
    استخدام الجليد بدل الحرارة لتسكين الآلام إن الأدوية المضادة للإلتهاب
    الغير الستيرويدية(NASIDs)غالبا ما تخفف الألم وتحسن الحركة.

  • ولكن نظراً
    للتأثيرات الجانبية لهذه الأدوية المتوفرة حالياً في الأسواق لعلاج
    الروماتيزم وخاصة على الجهاز الهضمي فقد طور العلماء مركبات دوائية جديدة
    على درجة عالية من الكفاءة كالأدوية الغير الستيرويدية الفعالة المعروفة في
    تسكينها للآلام وفعلها المضاد للالتهاب ولكن تتميز عليها بخلوها من
    المضاعفات الجانبية. واستعمال هذه الأدوية أدى إلى تحسن نسبة كبيرة من
    المرضى من ناحية اختفاء التورم وانخفاض عدد الأجزاء المصابة.ويقال عن وجود
    دواء فرنسي مصنوع من ثمرة الأفوكادو و زيت الصويا يعمل على التركيب الداخلي
    لأنسجة الغضاريف نفسها ويساعد على إصلاحها وبالتالي تتباطأ أو تتوقف عملية
    التآكل عند هذا الحد ويعطى لمدة ثلاثة أشهر في السنة. وأيضا فإنه يوجد
    حاليا في الأسواق مواد هلامية تعطى على شكل إبر في الركبة قد تساعد في
    التخفيف من الآلام في الحالات الخفيفة أو المتوسطة من خشونة المفاصل ولكن
    في الحالات السيئة مع ألم شديد فيمكن التفكير بالمداخلة الجراحية .



هشـاشة العظام






هشاشة
أو تخلخل العظام هي حالة مرضية تصيب الإنسان مما يجعل العظام ضعيفة وقابلة
للكسر بسهولة. تتميز بحدوث مسامية غير طبيعية في العظام أو رقتها نتيجة
عدم إنتاج مقدار كاف من بروتين العظام الذي تترسب فيه أملاح الكالسيوم
فتكسب العظام صلابة وقوة. وبمعنى آخر يحدث نقص معمم في كتلة العظم نسبة
لوحدة الحجم. أي أنه داء يصيب الإنسان كلما تقدم به العمر وخاصة عند النساء
وإن أسباب هذا النقص المرتبط بالعمر غير معروفة على الرغم من تمييز عوامل
متعددة. وعموما فان عظام النساء والرجال البيض (خاصة قليلي الوزن من سكان
شمال أوربا وشرق آسيا) يملكوا خطورة أكبر من السود بالنسبة لتخلخل العظام
وكسور الورك وقد يعزى ذلك إلى المحتوى العظمي المعدني الأعلى في السود.
وتفقد المرأة خلال حياتها السوية حوالي نصف كتلة عظمها بينما يفقد الرجل
حوالي ربع كتلة عظمه عما كان عليه في سن الشباب.


ليونة العظــام(Complaisance of bones)
ما المقصود بليونة العظام؟
هشاشة العظام هي عبارة عن نقص في كتلة العظم ناتجة عن حدوث
مسامية في العظم.....

ولكن في تلين العظام[size=16] فإن تمعدن العظم لا يجاري تشكل العظم و بالتالي يصبح العظم ضعيفا (تلين العظام يعني العظم
الطري) وهو مرض عظمي إستقلابي ينتج عنه نقص في تكلس العظام مما يجعلها
طرية وغير صلبة، ويصيب الكبار والصغار وقد يصاحبه ضعف في العضلات، وعندما
يصيب الأطفال يعرف بالكساح. و هناك نقص الهرمونات و يتميز بعدم كفاية
التكلس العظمي والذي يعتمد على نسبة الوارد من الكالسيو
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عاشقة الزهور
*****
*****


انثى

الجوزاء

المشاركات: 75737

العمـر: 30

المزاج:

الدولة:

المهنة:

الهواية:

التسجيل: 09/03/2009

النقاط: 101796

التقييم: 846


مُساهمةموضوع: رد: كل ما يخص أمراض "الروماتيزم"   الثلاثاء يوليو 13, 2010 4:24 pm



[center] [center][center][b]الذئبة
الحمراء

[/center]

(Lupus red)



[center]

[/center]

ان الذئبة الحمراء تعتبر من أشكال الروماتيزم المزمن وهى مر[b]ض مناعي ذاتي مجهول السبب يحدث عندما يقوم الجهاز
المناعي بتصنيع أجسام مضادة تقوم بمهاجمة أنسجة وأعضاء الجسم، مما يؤدي إلى
حدوث التهابات في الجلد والأوعية الدمويـة والمفاصل والأنسجة الأخرى.
ويصيب النساء حوالي تسعة أضعاف إصابته للرجال و تصاب السمراوات اكثر من
البيضاوات بحوالي ثلاثة أضعاف فمثلاً تقدر نسبة اصابةالنساء الى الرجال في
بعض دول أفريقيا بحوالي 13 :1. وتعتبر الوراثة والهرمونات الجنسية عوامل
محتملة لحدوث المرض. يحدث هذا المرض عادة بين 15-35 سنة إلا أنه يمكن أن
يظهر عند أي عمر. سمي المـرض (Lupus) والـذي يعنـي الذئـب(Wolf) لأن كثيراً
من المصابين بهذا المرض قد ظهر لديهم طفح فراشي الشكل في منطقة الخدود
والأنف والذي أعطاهم صورة الذئب إلى حد ما. وهذا الشكل الفراشي يكون لونه
أحمر عند ذوات البشرة البيضاء وأبيض أو بلون مغاير للون الجلد الأصلي عند
ذوات البشرة السمراء أو السوداء. ويسمى أيضاً القناع الأحمر.
[/b]





الأعراض والعلامات السريريه
تتراوح

خطورتها من مرض
بسيط
إلى مرض يهدد الحياة وخاصة إذا لم يتم تشخيصها ومن ثم علاجها في
مرحلة مبكرة مع العلم أن هناك حالات يمكن
أن تستجيب للعلاج بسرعة خاصةً
إذا لم تكن إصابة كلوية. ولا يمكن تشخيص الذئبة الحمراء الجهازية
بالإصابة الجلدية
فقط
ولكن هناك عدة أعراض وعلامات سريريه ومخبرية يلزم وجودها أيضا مثل الآم
المفاصل
حيث تشبه أعراض
التهاب المفاصل مع تورم وألم في الأصابع والمفاصل الأخـرى وتساقط
الشعر والخوف من الضياء (يعني ضوء الشمس).
ويمكن أن يؤدى ا
لتعرض
للأشعة فوق البنفسجية للشمس إلى تفاقم المرض ويمكن حتى أن يؤدي إلى ظهوره
للمرة الأولى. كما يمكن أن تتكون بعض
التقرحات في الفم. وغالباً ما تصاب الرئتان
والكليتان كـذلك وفي بعض الأحيان يصاب
الجهاز العصبي فتحدث بعض نوبات الصرع وفقدان
الذاكرة أو أعراض نفسية مثل الكآبة. ويمكـن
أن يظهر المرض أيضاً بصورة مفاجـئة بشكل
تعب وارهاق مع حـدوث حمى حادة.وفي حالات
نادرة يمكن اكتشاف المرض بوجود ارتفاع بعض
مضادات الأجسام في الدم عند عمل التحاليل
بدون أن يشتكي المريض من أية أعراض تذكر
.


ليس كل من لديها (ANA) يعني مصابة بالذئبة


وهنا لابد الى الإشارة
بأن حالات عديدة من مناطق مختلفة
وقعت في حالة نفسية سيئة بعد أن شخصت خطئاً بأن لديها ذئبة حمراء وبعد الفحص السريري
وعمل بعض التحاليل اللازمة تبين بأنها ليست
كذلك وذلك لأن بعض الأطباء يعتمد في تشخيصه على أحد
التحاليل وهو
(ANA) وهي عبارة عن مضادات الأجسام في الدم يمكنها ان توجد في عدة
امراض حتى يمكن وجودها في 5% من الأشخاص الطبيعيين لذلك لابد من عمل تحليل
لآخر لمعرفة التشخيص الدقيق.


شكل
الفراشة لمرض الذئبة الحمراء





وقـد

حـددت الأكاديمية الأمريكية للروماتيزم أربعة أعراض من هـذه الثمانية
كطريقة
لتشخيص المرض


إما بترتيب حدوثها وإما بحدوثها في نفس الوقت:
1. وجود خلايا غير
طبيعية في البول
.
2. التهاب

المفاصل
.
3. طفحفراشي الشكل على
الخدود
.
4. حساسية

لضوء الشمس
.
5. قرح
بالفم
.
6. تشنجات.
7. انخفاض

عدد كـرات الدم البيضاء والصفائح الدموية أو أنيميا الانحلال
الدموي.
8. وجود

أجسام مضادة معينة في الدم والتي توجد فى 05% من المرضى
المصابين.







ويمكـن أن تـزداد شدة المرض في حالات الإرهاق والحمل والولادة والعدوى، وتعاطي بعض الأدوية،
والتوتر، والإصابة الفيروسية غير المعينة،
وبعض الكيمياويات. وقد تحدث بعض الحـالات نتيجة لتعاطي بعض
الأدوية. وطبقاً لبحث
نشر

في المجلة الإنجليزية الجديدة للطب فقد تبين أن حوالي 10% مـن حـالات
الذئبة
الحمراء قد تكون
بسبب التفاعل ضد الأدوية مثل هـيدرالازين. والذئبة المرتبطة
بالأدوية عادة لا تؤثر على الكليتين أو
الجهاز العصبـي وغالبا ما تكون الحالة أخـف
و لكنها تتحسن عادة مع إيقاف هذه الأدوية.


علاقة

الذئبة بالحالة النفسية
ولاننسى

دور العامل النفسي فإن بعض الدراسات
دلت على وجود علاقة بينها وبين الغضب أو الكآبة ، وهناك عدة
آليات يمكنها تفسير هذه
العلاقة

ومنها ما اقترحته بعض الدراسات من أن هذه العوامل النفسية قد تؤثر على ا
لغدة النخامية والغدة الكظرية مما يؤدي إلى
إفراز هرمون البرولاكتين والكورتيزول
و اللذان يلعبان دوراً في بدء الالتهاب المفصلي. ولقد وجدت
الأبحاث بأن العوامل
النفسية

خلال الشهر السابق للمرض لها أثر كبير في بداية المرض. ولوحظ
أن نسبة كبيرة منهم وقدتتجاوز 70 % قد تعرضوا إلى صدمات نفسية قبل
بدء المرض بعدة أسابيع مثل وفاة شريك
الحياة أو أحد أفراد الأسرة المقربين، الطلاق ثم المسنين المقيمين في دور الرعاية
والذين ليس
لهم دعم
أسري. وفي دراسة أجريـت بكلية الطب بجامعة واشنطن تم الربط بين المواقف
التي تسبب التوتر النفسي طبقا لتأثيراتها
السلبية على الصحة العقلية والنفسية،
فوجـد أن أشد حـالات التوتر كانـت بسبب موت شريك الحـياة يليها
الطلاق وأنـه كـلما
تعرض

الشخص لموقـف فـيه إجهاد نفسي شديد، زادت خطورة الإصـابة بالمرض. وكذلك
فإن
الكآبة تعتبر من
أهم الأعراض النفسية الناتجة عن الذئبة الحمراء. لذلك فإن الوقاية
والتشخيص المبكر والعلاج الفعال للكآبة لهم
أهمية كبيرة للإقلال من العجز المترافق
مع الذئبة. وكذلك فإن بعض المرضى المصابين الذئبة الحمراء
يحتاجوا لعلاج مكثف سواءً
نفسي أو دوائي أو كلاهما.


العلاج
تستخدم

طرق علاجية مختلفة لعلاج المرض،
فمضادات الالتهاب تسـتخدم عـادة في الـبداية. كمـا أن مضـادات
مـرض الملاريـا يمكـن
أن

يخفف من الأعراض الجلدية والحساسية للشمس. وفي الحـالات الشديدة يستخدم
الأطباء
الكورتيزون
والأدوية المثبطة للمناعة لتخفيف حـدة المـرض








بعض
النصائح الطبية لمرضى
الذئبة الحمراء:
الإبتعاد عن التوتر
والغضب.




عدم اليأس من رحمة الله حيث تعطى راحة نفسية للمريض.
تجنب
ضوء الشمس القوي ومحاولة الحماية منها وعدم
الخروج إلا للضرورة.
يجـب أن تحـتوي الوجبة
الغذائية على السمك والخضراوات ذات
الأوراق الخضراء. كما
إن تناول الثوم والبصل مفيد لأنهما يساعدان على امتصاص
الكالسيوم. ويمكن
استخدام زيـت الزيتون والسمك لأنهما مصادر جيدة للأحماض الدهنية
الأساسية.
ومن
الضروري أن يقلل مريض الذئبة من الدهون والملح والبروتينات
الحيوانـية لتخفيف
العبأ على الكـلى
.
تجنب

أيضا الكافيين والموالح والفلفل
الأحمر والملح
والتبغ، وكل شيء يحتوي على السكر
.
احصل

على قـدر وافـر من
الراحة و واظب على التمارين الرياضية
المعتدلة
.
تجنب

الأماكن المزدحمة والأشخاص
المصابين بالبرد أو الالتهابات الفيروسية
الأخرى، فأمراض المناعة الذاتية مثل
الذئبة الحمراء تجعل
المصاب عرضة للإصابة بالفيروسات
.
تجنب

أقراص منع الحمل
فهي تسبب تدهور الحالة و تفاقم المرض.

[center]الآم الكتـــف

يستعمل مصطلح الكتف المتجمدة(Frozen

Shoulder)
و ألتهاب المحفظة اللاصق(Capsulitis Adhesive) غالبا عندما يكون
المفصل شديد الألم والتيبس بحيث يمنع القيام بالحركات الطبيعية له ولكن
بغياب التهاب المفصل يعود إلى طبيعته تماماً حتى ولو استغرقت الحالة سنة أو
سنتين ويحدث خلال فترة الإصابة بالتهاب المحفظة اللاصق ألم وعجز واضح،
إضافة إلى تشوش وارق ويغدو الألم أسوأ ليلاً ويزداد بالاستناد على جهة
الكتف المصابة وتبقى الصورة الشعاعية البسيطة طبيعية ما لم يكن هناك بعض من
تخلخل العظام القرصي.

إن الوصول إلى الشفاء في هذا المرض يحتاج إلى وقت طويل نوعاً
ما ويكون ذلك بتحريك الكتف كثيراً أو باللجوء إلى أية محاولة من شأنها أن
تؤمن تمريناً معتبراً، أما في المراحل الباكرة لا سيما بوجود الألم الشديد
فإن وضع الذراع على وشاح(Sling) واستعمال المسكنات ومضادات الالتهاب أمر لا
مفر منه وفيما بعد يلجأ إلى اعتماد برنامج فعال من التمارين اللطيفة
والحقن المفصلية. ولكن إذا كان سبب الكتف المتجمدة هو الروماتويد فإن
علامات المرض تبدو في بقية المفاصل وأما في ألم العضلات الروماتيزمي فيغدو
الكتفان كلاهما متيبسين صباحا ويحدث التحسن باقي النهار وقد يصاب الوركان
بنفس الحالة على حين يندر ذلك في بقية المفاصل.

نادراً ما يكون أحد الكتفين فقط مؤلما فإن الاضطراب يغلب أن
يكون حول المفصل وليس بداخله والحالة هي التهاب حول المفصل أكثر منها
التهاب مفصلي. أما ألم الرقبة الذي يتوضع جانبا والناجم عن الفقار الرقبي
(خشونة الرقبة) فهو حالة كثيرة الشيوع وغالبا ما يشعر به في الكتف, وفي مثل
هذه الحالة فإن حركات الرقبة تكون مؤلمة ومتحددة بينما يمكن تحريك الكتف
بحرية مادامت الرقبة مثبتة تماما. كما إن الآلام الناجمة عن بعض أمراض
الصدر أو أعلى البطن قد يشعر بها في منطقة الكتف.
ويمكن أن أوجز أسباب الألم الكتفي كما يلي:
التهاب حول المفصل،
آلام الرقبة، التهاب المفاصل الرثياني (الروماتويد)، الآلام العضلية
الروماتيزمية، الاعتلال الالتهابي للمفصل الكتفي،الخشونة في ناحية المفصل
الأخرمي الترقوي (Acromioclavicular)، بعض أدواءالصدر وأعلى البطن.




[b]اسباب
الام الرقبة
[/b]






[b]الفقرات العنقية تتكون
من 7 فقرات عنقية الأولى تتصل بأسفل الجمجمة اتصالاً ثابتاً والثانية تتصل
اتصالاً مفصلياً مع الأولى وبهذا الاتصال يسهل الدوران والالتفات. وإن الآم
الرقبة شائعة جدا لدى كلا الجنسين و في ختلف الأعمار ويمكن عزوها لأسباب
عديدة ولكن أهمها الإصابات الرضية والخلع الجزئية والتغيرات التنكسية
(خشونة فقرات الرقبة) أما الأسباب الأخرى فهي: الروماتويد الذي يصيب
الرقبة, الإعتلالات المفصلية المرافقة للصدفية, الإصابات السحائية
والدماغية، التهابات الحلق الحادة، السل في العظام والمفاصل، الأمراض
المدارية مثل الملاريا وأخيرا لا ننسى أن الجلوس الخاطئ له دور هام في الآم
الرقبة. يتم الشعور بالألم الناشئ من خشونة الرقبة بالعنق وبمؤخرة الرأس
وغالباً ما يصل للكتف والذراع وحتى الساعد واليد ويتحرض ويثار بحركات أو
وضعيات عنقية معينة ويترافق بألم مع تحدد بحركات العنق.
[/b]



الاجراءات الضرورية
في حالات الام الرقبة :


[b]يجب الجلوس في وضعية صحيحة لتجنب شد العضلات
الرقبية وعدم وضع سماعة الهاتف بين الأذن والكتف عند قيامك بعمل ما لأن
هذا يؤدي إلى ضغط على العضلات العنقية وبالتالي يؤدي إلى تشنج العضلات في
الجانب الممسك بالهاتف. المحافظة على التمارين العضلية التعويضية والتي
تشمل على تحريك الرقبة. الراحة التامة في السرير وهي ضرورية إذا كان الألم
شديدا. الأدوية المسكنة والمرخية للعضلات حيث أنها تؤدي إلى ارتخاء وراحة
من الألم خلال النهار وتجعل النوم هادئا ومريحا. استعمال الطوق والمعروفة
بالرقبة (كولار Collar) بعد زوال الألم وعن اعتماد الطوق ليس إجراءا داعما
ومريحا للعنق فحسب بل يحفظ الرقبة دافئة أيضا.
[/b]





[b]أسباب الام الظهر[/b]





[b]إن ألم الظهر هو العرض
الذي يراجع من أجله عدد كبير جداً من المرضى في العيادات الروماتيزمية
ويشكل هؤلاء المرضى حوالي ثلث مراجعي العيادة الروماتيزمية إذا استثنينا
الحالات المرضية.
[/b]



[b]ويمكن تقسيم المرضى الذين يشتكون من آلام
ظهرية إلى مجموعتين كبيرتين ففي المجموعة الأولى نجد عند المرضى علامات
فيزيائية صريحة غير مترافقة أو مترافقة مع تغيرات شعاعية مما يمكننا من
تشخيص وتعيين نوع الآفة ومكانها بالضبط وبالتالي تطبيق المعالجة المناسبة.
أما مرضى المجموعة الثانية فلا نجد عندهم علامات فيزيائية أو أي تغيرات
شعاعية ولا يوجد عندنا تفسير دقيق لسبب آلامهم الظهرية ولذلك كثيراً ما
نعزو هذه الآلام إلى وثي الأربطة الظهر المزمن. وكثيراً ما يترافق الألم
الظهري مع ألم منتشر إلى ناحية الإلية أو الفخذ والساق ويكون هذا الألم
المنتشر وحيد الجانب غالباً وقد يكون في الجانبين أحياناً.
[/b]




مرض بهجت (Behcet`s Syndrome)






اول من وصفه خلوصي
بهجت عام 1938 م و يتميز بو جود قلا ع فمو ى تنا سلي و افا ت جلدية والتها
ب مفاصل واصا بة عينية وتظاهرات عصبية ومعدية معوية.


[b]وقد تمت الموافقة على المعايير التشخيصية
للمرض والتي تشمل القرحات الفموية الراجعة بالإضافة إلى إثنين مما يلي:
[/b]
[b]* التقرحات التناسلية
الراجعة
[/b]
[b]* الآفات العينية[/b]
[b]* الآفات الجلدية[/b]
[b]*
اختبار باثرجي(Pathergy test)
[/b]


يجب نفي...


[b]* داء
الامعاء الالتهابي
[/b]


[b]* الذئب الحمامي
الجهازي
[/b]


[b]* داء رايتر(Reiter's Disease[b]) يؤدى لأصابة
الأغشية المفصيلة و المخاطية
[/b][/b]



[b]* الخمج العقبولي(التهابات اللثة و النسج الداعمة بسبب فيروس)[/b]



[b][/b]






[b]وتكون القرحات مؤلمة عادةً ويبلغ قطرها من
2-10 مم وهي سطحية أوعميقة مع تنخر مركزي أخضر اللون. تدوم هذه التقرحات
1-2 أسبوع وهي تزول أن تترك ندبات، أما القرحات التناسلية فهي تشبه القرحات
الفموية، فالقرحات المهبلية تكون غير مؤلمة بينما ممكن أن تكون القرحات
على الأعضاء التناسلية الخارجية مؤلمة. أما الإصابة الجلدية فإنها تشمل
إلتهاب الأجربة والحمامى العقدة ونادراً ما تشبه التهاب الأوعية، ويعتبر
الإرتكاس الإلتهابي الحاد بعد أي خدش أو حقن المحلول الملحي داخل الجلد
(اختبار باثرجي Pathergy test) من التظاهرات النوعية الشائعة عند مرضى
اليابان ودول البحر المتوسط. وتعتبر الإصابة العينية من أشد الاختلاطات
خطورةً. وإن التهاب المفصل والذي يصيب الركبة والكاحل ليس مشوهاً. وإن
الموجودات المخبرية غالباً ما تكون غير نوعية.
[/b]






[b]وكيف
يكون العلاج ؟ وهل تكون المعالجة نهائية أم أنه يظهر من جديد ؟
[/b]
[b]وتخف شدة المرض مع مرور الزمن وبعيدا عن الاختلاطات العصبية يبدو
أن مدة الحياة عند المرضى تكون عادية ويعتبر العمى هو أخطر المضاعفات. أما
المعالجة فهي عرضية.


[/b]



[center]الروماتيزم
و الاطفـــال



المفاصل

وانتفاخها والتيبس الصباحي للمفاصل وارتفاع درجة الحرارة. وتعد الحمّى
الروماتيزمية من أهم أنواع الروماتيزم الحاد وهي أكثر ما تصيب الأطفال
وأيضاً الروماتويد والذئبة الحمراء والتي تعتبر من الأمراض الروماتيزمية
المزمنة قد تصيب الأطفال أيضا. إن عدد الأطفال المصابين بالتهاب المفاصل
ضئيلاً إذا قورن مع البالغين. ولكن يجب الانتباه عند إصابة الصغير لأن
الأعراض قد تكون أخف وطأة بكثير عما يكون عليه عند إصابة الكبير حتى إن
أعراض آلآم المفاصل قد لا تظهر بتاتاً. و الطفل قد يبدو مريضاً جداً مع
ظهور حرارة مرتفعة وطفح جلدي والتي قد يبدو معها وكأنه مصاب بمرض معدي
وليعلم الوالدين أن التهاب المفاصل عند الأطفال وإن كانت أعراضه بسيطة
وخفيفة إلا أنه في الواقع يؤثر على الجسم كله.



إن بعض أنواع الروماتيزم التي تصيب
الطفل
قد تؤثر على عينه وقد يؤدي ذلك إلى إصابته بالعمى وهذه
مضاعفات خطيرة يجب مراقبتها و معالجتها. عند شفاء الطفل من نوبة حادة ينبغي
الحد من نشاطاته الرياضية وذلك تحسباً ومنعاً لإصابة المفاصل المصابة بأي
جروح أو رضوض التي تؤدي إلى الإصابة بنوبة تالية. فببذل الانتباه الكامل
للمريض وفهم طبيعته وآلية المرض ووسائل العلاج وقد ثبت أن منح الطفل الحب
والعطف من قبل الأهل أو غيرهم يلعب دوراً أساسياً لعلاج ناجح وشفاء محقق
بإذن الله.


الحمى الرثوية او
الروماتيزمية

كما يصيب الروماتيزم
الكبار فهو يصيب الأطفال حتى في السنوات الأولى من أعمارهم لذا يجب على
الأم الانتباه إلى بعض الأعراض التي يشكو منها الطفل مثل آلام المفاصل وانتفاخها والتيبس الصباحي للمفاصل وارتفاع
درجة الحرارة
.



[b]وتعتبر الحمّى الروماتيزمية من أهم أنواع
الروماتيزم الحاد ومع أنها تصيب الأطفال في أي عمر فإنها نادرا ما تحدث عند
الرضع ولكن تظهر أكثر ما تظهر ما بين سن الخامسة
والخامسة عشر حيث يكون التهاب اللوزتين أكثر تواترا وشدة
ويعد
من أهم الأسباب لتلك الحمى حيث يفرز الميكروب العقدي السموم الخاصة به
فيتفاعل معها جهاز المناعة ونتيجة هذا التفاعل يتركز في

القلب والجهاز العصبي والمفاصل والجلد

وتبدأ الأعراض المختلفة حسب مكان الإصابة وما زالت الحمى الرثوية تشكل
مشكلة خطيرة في الدول النامية بما فيها الشرق الأوسط.
[/b]




[b]إن العوامل البيئية
والجرثومية والخاصة...
تلعب دورا في حدوث الحمّى الروماتيزمية تبدو
هامة لأنها على علاقة بحدوث وشدة الانتان السابق بالعقديات ومن هذه العوامل
خط العرض والارتفاع عن سطح البحر والرطوبة والعوامل
الاقتصادية....
من فقر وحرمان وسوء تغذية والازدحام كما يحدث
الثكنات العسكرية والمواقع المغلقة والمدارس والعائلات الكبيرة في مآوي
صغيرة هو العامل البيئي الأكبر في حدوث هذا الداء إن هجمة الحمّى
الروماتيزمية الحادة تتظاهر بارتفاع درجة حرارة مع ألم المفصل المتنقل أي
أنه قد يبدأ في مفصل ثم ينتقل إلى مفصل آخر بعد أن يكون شفي تماماً في
المفصل الأول خلال فترة أيام أو أسابيع ونادراً ما يثبت الألم في مفصل واحد
وقد يصاحبه انتفاخ خفيف في المفصل المصاب مع العلم أن المفاصل الكبيرة
للأطراف هي الأكثر إصابةً ونادراً ما تلتهب عدة مفاصل كبيرة بنفس الوقت وإن
التهاب المفصل قل ما يترك مضاعفات أو تشوهات وراءه في المفصل المصاب بعكس
التهاب المفاصل الرثوي ومن الأعراض أيضا ظهور طفح جلدي وقد لا يكون هذا
الطفح ظاهرا دائما إلا عندما يستحم الطفل بماء دافئ, وقد يظهر الطفح في
جميع أجزاء الجسم ولكنه يبدو واضحا إما على الظهر, الصدر, البطن, اليدين أو
القدمين.
[/b]


[b][/b]










[b]ويمكن أن تسبق هذه الأعراض التهاب في اللوزتين أو التهاب
بلعوم متكرر فالحمّى الروماتيزمية تعتبر داء التهابي ي
حدث كعقبول متأخر للانتان البلعومي بالجراثيم العقدية
مجموعة أ وقد تظهر عقديات غير مؤلمة صغيرة بحجم حبة البازلاء تحت الجلد
بدون أن يلاحظها المريض وربما تظهر عليه الحمامى العقدية. وفي مرحلة متأخرة
من المرض يصاب المخ وقد تظهر حركات فجائية غير هادفة وغير منتظمة تصيب
الوجه واللسان واليدين والذراعين والكتفين وتزداد هذه الحركات غير الإرادية
بالانفعال وتختفي أثناء النوم.
[/b]



العلاج
طبيبك

سوف يصف لك المضاد الحيوى اللازم

وعادة
لابد من إضافة نوع آخر من المضاد الحيوى وهو البنسلين طويل المدى وذلك لعدة
سنوات .

وبدون ذلك يمكن أن تتكرر الإصابة
بعد 3 أو 4 سنوات من الإصابة الأولى .

مضادات

الإلتهابات الكورتيزونية أو الغير كورتيزونية كما يحددها الطبيب .


كيف نمنع حدوث المرض ؟
بأخذ الجرعة الكافية
من المضاد الحيوى عند وجود التهابات باكتيرية بالحلق . ويجب أن نعرف أنه
حينما تحدث إصابة للقلب لايكون لها علاج لأنها تكون دائمة مدى الحياة و إلا
التدخل الجراحى .ولكننا يمكن أن نمنعها من البداية بمعالجة التهابات الحلق
بأخذ جرعة كافية من المضادات الحيوية .


يجب
أن يعلم الجميع أن استئصال اللوزتين لايعطينا حماية مطلقة من الحمى
الروماتيزمية


ماذا عن
الحساسية للبنسلين؟

تساور بعض المرضى مخاوف من
حقنة البنسلين، خشية حدوث حساسية للبنسلين عند المريض، حتى أن تلك المخاوف
حالت دون حصول المريض على معالجة فعالة لالتهاب الحلق، كما حالت دون إعطاء
المريض وقاية كافية ضد الحمى الروماتيزمية، ورغم أن حساسية البنسلين قد
تحدث عند بعض المرضى، إلاأن ذلك أمر نادر الحدوث عند الذين يعطون البنسلين
الطويل المدى عضليا كل 3 - 4 أسابيع. والحساسية للبنسلين (كالطفح الجلدي
مثلا) يحدث عند حوالي 3% من الناس. أما الصدمةالتحسسية فتحدث عند 2 بالألف
من الحالات فقط.


معظم هذه الحالات حدثت عند
أطفال يزيد عمرهم عن 12 سنة. لهذا فإن فوائد الوقاية من الحمىالروماتيزمية
وأمراض القلب الروماتيزمية تفوق بكثير مخاطر الحساسية للبنسلين. فقد أكدت
الدراسات أن 90% من الهجمات الأولى من الحمى الروماتيزمية يمكنمنعها إذا ما
استعمل البنسلين الطويل المدى في العضل بصورة منتظمة.


داء الرقص الصغير


[b]ويشتكي المريض من سقوط
الأشياء من يده بشكل غير إرادي هذه الأعراض تدعى داء الرقص الصغير.
[/b]


[b]يعتمد التشخيص على
وجود اثنين أو أكثر من الأعراض الكبرى
(التهاب عضلة القلب، التهاب المفاصل، داء
الرقص، طفح جلدي، عقد تحت الجلد) أو واحدة من الأعراض الكبرى مع اثنين أو
أكثر من الأعراض الصغرى (ارتفاع درجة الحرارة، الآم في المفاصل، الإصابة
السابقة الحمّى الروماتيزمية، ارتفاع سرعة الترسيب وارتفاع مضادات المكورات
العنقودية والذي يدعى بأنتي ستربتو ليزين(ASO) أو بعض الأضداد العقدية
الأخرى أو تغيرات في التخطيط القلبي أما في الفحص المخبري.
[/b]


كيف يمكن تشخيص المرض؟
[b]بارتفاع سرعة الترسيب وارتفاع مضادات المكورات العنقودية
(ASO) أو بعض الأضداد العقدية الأخرى. وأحياناً يظهر في التخطيط القلبي
تطاول مسافة(PR) وأحياناً عندما
نسمع نقحه قلبية قد يحتاج الأمر إلى فحص القلب بالتلفزيون لتشخيص ما إذا
كانت الصمامات القلبية أصيبت أم لا وإصابتها تكون إما بتوسع أو تضيق أو
بترسبات عليها. عند إصابة أحد الصمامات يتكون على الصمام المصاب جلطات
صغيرة قد تصل إلى المخ وتؤدي إلى انسداد شرايين ويصاب المريض بعجز عصبي من
شلل أو غيره.
[/b]


[b]ولكن الخطر الأكبر يكمن بالأثر الذي تتركه هذه الحمى عند إصابة الطفل بالتهاب اللوزتين عدة مرات في السنة أن
تؤثر جراثيم هذا المرض في الكليتين أو القلب حيث تتأثر جميع أقسام القلب
ويتضخم القلب بسبب التهاب قد يترك أثاراً وأضراراَ دائمة في القلب أو في
صماماته ويجب الأخذ بعين الاعتبار بأنه كم من طفل في عمر الزهور أصيب في
صمامات قلبه وغالباً ما يكون السبب هو إهمال الوالدين في معالجة الالتهاب
المتكرر للوزتين أو البلعوم في هذه السن المبكرة ولا ننسى أن التخلص من
البؤر الجرثومية في اللوزتين أو الأسنان التالفة له أثر كبير في الوقاية من
بعض هذه الأمراض إن سير الحمّى الروماتيزمية يتفاوت إلى حد كبير, ومن غير
المكن التنبؤ ببدء المرض, وبشكل عام فإن حوالي 75% من هجمات الحمّى
الروماتيزمية تخمد خلال 6 أسابيع و 90 % خلال 12 أسبوعا وأقل من 5 % قد
تستغرق أكثر من 6 أشهر.
[/b]


[b]يختلف العلاج باختلاف المرحلة المكتشف فيها المرض فكلما كان
تشخيص المرض مبكراً كلما كان العلاج أسهل وأسرع.....بذلك نستطيع أن نتجنب
التدخل الجراحي للقب . إن الراحة السريرية ضرورية حتى اختفاء الأعراض ويعطى
وقايةً لمنع الإصابة بالتهاب اللوزتين والحلق حقن البنسلين الطويل المفعول
بصورة دورية ومنتظمة. وللوقاية من الإصابة بالحمّى الروماتيزمية يجب تحسين
الحالة الاقتصادية والاجتماعية بزيادة التغذية الجيدة للأطفال والتقليل من
أماكن الازدحام كما يحدث في المواقع المغلقة والمدارس والعائلات الكبيرة
في مآوي صغيرة. إن المعالجة الكافية للانتان البلعومي بالمضاد الحيوي
المناسب أو باستئصالهما حسب الحاجة سيمنع الهجمات المبدئية للحمى الرثوية
وإذا كشف المرض بشكل مناسب وعولج بما فيه الكفاية فإن انتشار الانتان في
مجتمع ما سيوقف وبائية المرض العقدي وسينقص حدوث هذه الحمى في المجتمع.
[/b]



(نصائح عــــامة)







  • ينصح بتناول كميات كثيرة من
    الخضار الخضراء الطازجة ومن منتجات الألبان الغنية بالكالسيوم حيث يؤدي نقص
    الكالسيوم إلى الشعور بالخدر والتنميل حول الفم وأطراف الأصابع.

  • التعرض للشمس بانتظام للحصول على فيتامين د حيث أن وجود هذا
    الفيتامين يساعد على امتصاص الكالسيوم وعلى نقله عبر الأمعاء.

  • ينصح المرضى بالإقلال من المنبهات مثل الشاي والقهوة
    والمشروبات الغازية حيث تؤدي إلى زيادة إطراح الكالسيوم مع البول.

  • ويفضل أيضاً الإقلال من الحلويات المصبوغة والعصيرات
    المعلبة وكذلك من الأطعمة الحراقة مثل الشطة.

  • عدم تناول الخبز الأبيض والمعجنات والكيك والحلويات
    والسكريات والشوكولاتة والأطعمة المقلية ويفضل الإقلال من الرز المقشور.

  • يفضل ممارسة الرياضة المعتدلة أو الخفيفة ويعادل ذلك أو
    يفضله الإكثار من النوافل.



روماتويد الاطفال(التهاب

المفاصل الرثياني الشبابي)

التهاب
المفاصل الرثياني الشبابي (الروماتويد) عبارة عن مرض أو مجموعة من الأمراض
التي تتصف بإلتهاب الغشاء المفصلي المزمن. ينقسم هذا المرض إلى المرض ذو
البدء المفصلي المتعدد: حيث تصاب المفاصل الصغيرة لليدين وينقسم هذا المرض
إلى نوعين:

1.

لتهاب المفصل المتعدد سلبي العامل الروماتيزمي...
(يُشكل 20-30% من
كل مرضى التهاب المفاصل الرثياني الشبابي).

2. التهاب المفصل المتعدد إيجابي العامل
الروماتيزمي...
(يشكل 5-10% فقط). قد يبدأ المرض بتطور اليبوسة
الصباحية والتورم وفقدان الحركة تدريجياً أو يتطور التهاب المفصل العرضي
بشكل فجائي مع تورم المفاصل. يبدأ التهاب المفصل عادةً بالمفاصل الكبيرة
كالركبتين والكاحلين والمعصمين والمرفقين وتكون الإصابة البدئية متناظرة
غالباً. ويحدث التهاب المفصل في العمود الفقري والذي يتميز بيبوسة الرقبة
والألم في حوالي نصف المرضى المرض ذو البدء قليل المفاصل: يتميز هذا المرض
بالتهاب المفصل الذي يتحدد بأربعة مفاصل أو أقل وغالباً ما تصاب المفاصل
الكبيرة وبصورة غير متناظرة. وينقسم هذا المرض إلى نوعين يصيب النمط الأول (يشكل نسبة 30-40%) بصورة
رئيسية الفتيات قبل الرابعة وتكون الإختبارات المتعلقة بالأضداد المضادة
للنوى إيجابية بنسبة 90% من الممرضى. أما النمط
الثاني
فيصيب الأولاد فوق الثامنة ويشكل نسبة 10-15% من المرضى
المصابين بالتهاب المفاصل الرثياني الشبابي. وغالباً ما تكون هناك قصة
عائلية. يُطور بعض المرضى مع مرور الوقت التهاب الفقار المقسط النموذجي مع
إصابة العمود الفقري القطني الظهري الداء الرثواني الشبابي ذو البدء
الجهازي حيث يتميز بمظاهر خارج مفصلية وخاصةً الحمى في المساء عادةً والطفح
الجلدي


الروماتويد وزيت
الزيتون:

فوائد الزيت عديدة منها
أن الاحتقان به يسكن الآم المفاصل وأن استعماله يسكن عرق النسا وأنه يشفى
من الآم الظهر والورك. و هناك دراسة نشرتها قسم الباطنة في الكلية الطبية
اللبانانية أنه في نيوجرسي في الولايات المتحدة الأمريكية على 49 مريض
بروماتويد شديد وقد استمرت الدراسة 24 أسبوع وكانت بشروط الدراسة العلمية
القوية منطبقة على هذه الدراسة حيث لم يعرف الأشخاص الذين تناولوا الدواء
(زيت الزيتون) حيث أعطي على شكل كبسولات. قد جرى مقارنة العلامات السريرية
كل 6 أسابيع وكذلك الفحوصات المناعية أجريت قبل بدء العلاج وبعد 24 أسبوع
للمقارنة كانت النتائج كالآتي:






  • تحسن في الالام والانتفاخات المفصلية.

  • تحسن في
    التيبس الصباحي
    .

  • نقص
    في انتاج انترلوكين بنسبة 40
    %. (المؤشر على وجود حالة الاختلالات المناعية)

  • ازدياد
    لثة التبيارد ثيمميووين في الخلايا وحيدةالخلايا المحيطة
    .




وقد
استنتج الباحثون أن تناول زيت الزيتون يترافق بتغيرات في الوظيفة المناعية
حيث يعتقد بأن زيت الزيتون ينقص من تكاثر الخلايا ال
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الجوهرة المصونة
******
******


انثى

الجدي

المشاركات: 17166

العمـر: 26

تعاليق: مشرفة الطب والصحة

المزاج:

الدولة:

المهنة:

الهواية:

التسجيل: 10/10/2008

النقاط: 18254

التقييم: 501

رسالة sms
لا شى يرفع قدر المرأة كالعفة ولاشى يرفع قيمتها إلا أخلاقها ولا شى يرفع درجتها الا بإيمانها وتقواها ...وإذا إجتمعت هذه الاشياء فى المرأة فتكون اللؤلؤة التى ينتظرها كل شاب يخاف الله..


mms

توفيقك يارب
الأوسمة








مُساهمةموضوع: رد: كل ما يخص أمراض "الروماتيزم"   الأربعاء يوليو 14, 2010 3:36 pm

الله يعطيكي الف عافية على مجهودك الرائع

دمتي بود غاليتي

احترامي لكي

+1









الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عاشقة الزهور
*****
*****


انثى

الجوزاء

المشاركات: 75737

العمـر: 30

المزاج:

الدولة:

المهنة:

الهواية:

التسجيل: 09/03/2009

النقاط: 101796

التقييم: 846


مُساهمةموضوع: رد: كل ما يخص أمراض "الروماتيزم"   الخميس يوليو 15, 2010 1:11 pm

بارك الله فيكي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 

كل ما يخص أمراض "الروماتيزم"

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات النورس  :: ˚ஐ˚◦{ ♥ قسم الأسرة والصحة ♥}◦˚ஐ˚ :: الطب والصحة  ::  دروس ومناهج طلبة الطب -