منتديات النورس
عزيزي الزائر مرحبا بكـ

يرجى الدخول أو التسجيل إذا كنت ترغب في الإنضمام إلينا

تذكر أن هذا المنتدى يحتاج لتفعيل تسجيلك من الإيميل

شكراً



منتديات النورس

أفضل منتدى عربي
 
الرئيسيةأفضل منتدى عربياليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الجمهورية العربية السورية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نورس
*********
*********
avatar

ذكر

العقرب

المشاركات : 30952

العمـر : 87

تعاليق : مؤسس منتدى النورس

المزاج :

الدولة :

المهنة :

الهواية :

التسجيل : 09/10/2008

النقاط : 39249

التقييم : 1559

رسالة sms

أنا رجل لم أتعود إلآ لعب

دور البطولة وغير البطولة

لآ أرضى . أنسحب لأترك

ذلك الدور لمن يستحق

وكفى ...

mms


مُساهمةموضوع: الجمهورية العربية السورية   الإثنين فبراير 08, 2010 3:34 pm


الجمهورية العربية السورية دولة عربية تقع في جنوب غرب آسيا على الساحل الشرقي للبحر المتوسط. يحدها من الشمال تركيا ومن الشرق العراق ومن الغرب لبنان والبحر المتوسط ومن الجنوب الأردن وفلسطين المحتلة[2].

تقع سورية بين خطي العرض 32- 37 شمالا وخطي الطول 35-42 شرقا، وقد منح هذا الموقع الجغرافي سورية امتيازا استراتيجيا عبر التاريخ ومن كافة النواحي، فهي ملتقى القارات الثلاثة (آسيا - أوروبا - أفريقيا) وتتوسط المراكز الصناعية والتجارية الرئيسية في أوروبا ومراكز إنتاج النفط في منطقة الخليج العربي.






العاصمة دمشق
أكبر مدينة دمشق
اللغة الرسمية العربية
نظام الحكم
رئيس
رئيس الوزراء جمهورية
بشار الأسد

محمد ناجي عطري
الاستقلال من فرنسا أعلن 17 نيسان / أبريل 1946
مساحة
- المجموع
- المياه(%)
185,180 كم2 (86)

0,06
عدد السكان
- إحصائيات عام 2009
- كثافة السكان
23,027[1] (55)

93/كم2 (—)
الناتج القومي الإجمالي
- الناتج القومي
- الناتج القومي للفرد
71,000,000,000$(_)

5,735 $
العملة 1 ليرة سورية = 100 قرش (SYP)
فرق التوقيت
- الصيف +2 (UTC)
+3 (UTC)
رمز الإنترنت .sy
رمز المكالمات الدولي +963

أصل تسمية سورية

سورية عرفت بهذا الاسم زمن السلوقيين واستمرت على ذلك، ويضيفون ما معناه أن الاسم قديم جداً لكنه لم يظهر في الأدبيات العربية إلا عند الفتح عندما قال هرقل أمبراطور الروم لدى هزيمته أمام العرب المحررين (سلام عليك يا سورية، سلام موَدع لا يرجو أن يرجع إليك أبداً) ورد هذا القول في معجم البلدان نقلاً عن كتاب الفتوح إذاً في المصادر العربية القديمة لا شيء. أما المصادر الأجنبية فقد لخصها وانتخب ما ورد فيها كبار المؤرخين العرب كالمطران يوسف الدبس ود. فيليب حتي فيقول الأول في كتاب تاريخ سورية المجلد الأول ص 11 (وأول من سمى هذه البلاد سورية هم اليونان مع أن هوميروس شاعرهم سمى سكانها آراميين. على أن هيرودوت(الذي ولد سنة 484 ق.م) هو على ما نعلم أول من سمى هذه البلاد سورية وتبعه في ذلك اليونان والرومانيون ولكن ما الذي حملهم على هذه التسمية ففيه للعلماء القدماء أقوال منها : الأول أنها سميت سورية نسبة إلى صور مدينتها البحرية الشهيرة وقد عرف اليونان أهلهالكثرة ترددهم إلى بلادهم للتجارة فسموهم سوريين وبلادهم سورية بإبدال الصاد بالسين لعدم وجود الصاد في لغتهم. وكلمة صُر بالفينيقية معناها الصخر أو السور ويرى هذا الاسم منقوشاً على المسكوكات القديمة التي وجدت في هذه المدينة. والاقرب للصحة هو القول الثاني بالنسبة لتسمية سورية وهو أن اليونان سموا هذه البلاد سورية نسبة إلى آسور أو آسيريا بلاد الآشوريين لأنها كانت بلاد آشورية ايام اليونان فاطلق الاسم (سورية) مخففين اللفظة بحذف الهجاء الأول والمبادلة بين السين والشين فاشية حتى في كلمة آشور وآسور (آشورية / آسورية) فأصبحت سورية. ونرى بعض القدماء من اليونان يطلقون على ما بين النهرين أيضاً وأرمينيا وبعض بلادفارس اسم سورية مرادفاً لاسم أسيريا أي مملكة الآشوريين) ثم يستبعد المطران الدبس احتمالات اشتقاق ضعيفة.

قديما أطلق اليونانيون اسم فينيقيا على كل سورية وكنعان. أما اليوم توافق جمعية شركاء الوطن الفينيقي السليم على أنها شمال غرب المنطقة الساحلية من بلاد الشام، التي تركزت في المدن الفينيقية وهي في وقتنا الحاضر أوغاريت وارواد وصور وطرطوس وعمريت وصيدا وجبيل. وهي تابعة الآن لساحل سورية ولبنان. أيضا هناك مدينة في تركيا حاليا تنسب على أنها فينيقية حيث يعتقد انها مستمده من اسم Lycians وهو اسم لتاجر كان يتاجر مع الفينيقيين في العصور القديمة.

التاريخ

يرجع تاريخ سورية إلى أولى الحضارات الإنسانية في بداية العصر البرونزي وتعتبر موطن لأقدم الحضارات في الشرق، ومن سورية كانت بداية الزراعة وتدجين الحيوانات[بحاجة لمصدر] وأولى التجمعات الحضارية للإنسان القديم، وكانت أساس النشاط البشري فيها حيث قامت الكثير من الحضارات منذ إنسان العصر الحجري وحتى الحضارات التي تعاقبت على سورية منذ آلاف السنين وحتى العصور الحديثة.

موطن للحضارة

سورية موطن للحضارة فكما قيل: "لكل إنسان موطنان موطنه الذي يعيش فيه وسورية".
"عندما نكون في سوريا نجد أنفسنا نمتزج مع التاريخ ذاته فهي بوابة التاريخ كما يطلق عليها بعض المؤرخين والباحثين [بحاجة لمصدر]، فكل ذرة من ترابها هي حرف مضيء في سفر الإنسانية الخالد"

هذا ما قاله رئيس البعثة الأثرية الأمريكية التي عملت في الكشف عن مملكة كانا في منطقة قرب التقاء نهر الفرات ونهر الخابور في منطقة الجزيرة الفراتية[بحاجة لمصدر]، وأن التاريخ الغني الذي شهدته سورية عبر تاريخها الطويل جعل منها موطنا لكثير من الحضارات والثقافات، فكانت الوريثة المسؤولة عن هذا التاريخ السحيق.

قامت في سوريا أعرق وأهم الحضارات في التاريخ الإنساني، مثل مملكة كانا القديمة التي ازدهرت في الألف الثانية قبل الميلاد قرب التقاء نهري الفرات والخابور وكانت من أول الحضارات واكتشف الزراعة هنا في سورية منذ أكثر من عشرة آلاف عام، كما اكتشف النحاس وابتدع خلطة البرونز في تل حلف على ضفاف نهر الخابور منذ الألف الثالثة ق.م. وفي مملكة ماري (تل الحريري) على نهر الفرات كان اكتشاف القصور والرسوم دليلاً على الازدهار الثقافي والتجاري في الفرات الأوسط وبين الشرق والغرب، وفي مملكة أوغاريت (رأس شمرة) قرب ميناء اللاذقية على البحر المتوسط قامت أقدم الحضارات وأبدعت وتطورت الأبجدية والكتابة الأبجدية، إحدى أقدم الأبجديات في العالم في أوغاريت، أما في مملكة إيبات (تل مرديخ) فقد اكتشف في قصرها الملكي مكتبة وثائقية كبيرة تضم آلاف الرُقم والمخطوطات التي تنظم أمور الإدارة والتجارة والدبلوماسية والصناعة وعلاقات الحرب والسلم مع الحضارات الأخرى في عصرها وتعد هذه المكتبة من أكبر المكتبات في التاريخ

حضارات وممالك سورية

الكثير من الحضارات والممالك قامت في سورية، وشعوب بنت حضارات هي الأقدم مثل العموريين أو الأموريين (الألف الثالثة قبل الميلاد) وبالكنعانيين والفنيقيين (سكان الساحل الشرقي للبحر المتوسط) وبالآراميين (سكان المناطق العليا والجنوب) سوريا الداخل والأنباط (بعض من سكان الجنوب)، قامت في شمال سوريا ممالك الحيثيين.

وقد قامت على أرض سوريا حضارات كثيرة أخرى مثل حضارة اليونانيين والرومان، حيث تنتشر آثار المدن الرومانية بكثرة في مناطق مختلفة من سوريا وتعد من أهم المدن الأثرية الرومانية في العالم، وعبر أراضيها كان يمر طريق الحرير القادم من الصين وكانت محطته السورية الأولى دورا أوروبوس (الصالحية) ثم تدمر الشهيرة فـبصرى وحمص وحلب، إلى أن يصل إلى مرافئ البحر الأبيض منطلقاً من السواحل والموانئ السورية.

أقدم الحضارات

يعتبر علماء الآثار سوريا مركزا لإحدى أقدم الحضارات على وجه الأرض[بحاجة لمصدر]. فهنا كانت بداية الاستيطان البشري وتخطيط أولى المدن واكتشاف الزراعة وتدجين الحيوانات ومعرفة وتطور الأبجدية هنا اكتشف (المنجل الأول والمحراث الأول) هنا قامت المدن الأولى في التاريخ، مثل المملكة الأثرية إيبلا في شمال سوريا بنت امبراطورية امتدت من البحر الأحمر جنوبا حتى تركيا شمالا وحتى الفرات شرقا مستمرة من عام 2500 إلى 2400 قبل الميلاد. تضم سوريا إضافة لذلك العديد من الحضارات والمدن والممالك مثل مملكة ماري، وأوغاريت، وراميتا، والبارة، ودورا أوربوس، وسرجيلا، وكرك بيزة، وجرارة، وقاطورة، وعين دارة، وشمس، وباصوفان، والنبي هوري، وأرواد، وقطنا، وشهبا/ فيليبولس، وقنوات، وصلخد، وأفاميا، وحمو كار، وبعودة، والمناره، وتوتال، ودير سنبل، وإيمار، والدانا، وسرمدا وغيرها العشرات من المدن.

إن كثرة الحضارات التي قامت وتقاطعت فوق الأرض السورية والغنى الكبير للمواقع التاريخية التي تعود لكافة العصور والحضارات تجعلها تجعل سورية مدخل وبوابة للتاريخ ، فقد قامت على أرض سوريا حضارات كثيرة وسكنها شعوب شتى يمكن تعدادها على الترتيب :السومريون، الأكاديون، الكلدان، الكنعانيون، العبرانيون، الآراميون، الحيثيون، البابليون، الفرس، الإغريق، الرومان، النبطيون، البيزنطيون، العرب، وجزئيا الصليبيون, وأخيرا كانت تحت سيطرة الأتراك العثمانيون كما أنها خضعت للانتداب الفرنسي بين عامي 1921 و1946.

حضارة إبلا

إبلا (بالعربية القديمة: عُبيل) مدينة أثرية سورية قديمة كانت حاضرة ومملكة عريقة يقال أن ظهورها يعود إلى 3000 قبل الميلاد. وبدأت ببناء حضارتها عن طريق التجارة مع السومريين والأكاديين[3] حيث ازدهرت في شمال غرب سورية وبسطت نفوذها على المناطق الواقعة بين هضبة الأناضول شمالاً وشبه جزيرة سيناء جنوباً، ووادي الفرات شرقاً وساحل المتوسط غرباً. كشفت عنها بعثة أثرية إيطالية من جامعة روما يرأسها عالم الآثار باولو ماتييه كانت تتولى التنقيب في موقع تل مرديخ قرب بلدة سراقب محافظة إدلب السورية على مسافة نحو 55 كم جنوب غرب حلب في سوريا. انتهت امبراطورية إبلا بسيطرة سارغون الأكادي عليها حوالي 2260 قبل الميلاد، لكن الأموريين استعادوا المدينة بعد عدة قرون، وازدهرت مجددا في بدايات الألفية الثانية قبل الميلاد وبقيت إلى حين قيام الحثيين. لقد اكتشف في مملكة إبلا في أول غرسة زيتون تعود لعام 2200 قبل الميلاد. وتعد سوريا الموطن الأول لشجرة الزيتون.

مملكة ماري

مملكة ماري هي إحدى الممالك السورية القديمة التي ازدهرت في الألف الثالث قبل الميلاد. وذكر علماء الآثار والمراجع التاريخية والباحثون أن حضارة مزدهرة أنارت بتطورها وقوانينها وتجارتها العالم القديم هي مملكة ماري التي قامت في سوريا حوالي عام 2900 قبل الميلاد. وكان تأسيس هذه المملكة عن طريق سلطة اجتماعية وسياسية ملكية كان لها حضور قوي وموقع دعم في المنطقة على نهر الفرات في سورية، فقامت حضارة عريقة متأصلة ارتقت بين الحضارات هي ماري. وكان لمدينة ماري عاصمة المملكة دورا هاما في الطريق التجاري الذي يتبع مسلك الفرات في سورية الداخلية. ويعتقد أن الخارطة الجغرافية المتغيرة للمنطقة آنذاك حفزت نشوء كثير من المدن الجديدة في سورية امتدادا من الساحل إلى الداخل وفي بلاد الجزيرة السورية وما بين النهرين، فكانت ماري ميناء على نهر الفرات ترتبط مع النهر بقناة مجهزة للملاحة النهرية واستقبال المراكب والسفن التجارية، فكانت مارس صلة الوصل بين الطرفين فهي تتوسط المسافة بينهم، فقامت وازدهرت حضارة من أهم الحضارات القديمة لذلك اعتني بعاصمة المملكة وهي مدينة ماري ومرافقها لتكون أحد أهم الحضارات المتطورة.

أوغاريت

أوغاريت (اللفظ: أوگاريت) هي مملكة قديمة تقع أطلالها في موقع رأس شمرا تتبع محافظة اللاذقية في سوريا على مسافة 12 كم إلى الشمال من مدينة اللاذقية على ساحل البحر المتوسط.

أوغاريت مدينة أثرية قديمة، وقد بينت الحفريات والأسبار الأثرية أن موقع رأس شمرا يشمل على حوالي 20 سوية أثرية (استيطان) تعود حتى العام 7500 ق.م. إلا أنه مع حلول الألف الثاني قبل الميلاد تضخم الاستيطان في الموقع لتتشكل ما عرف باسم أوغاريت. هذا الاسم الذي كان معروفاً قبل اكتشافها- صدفة في العام 1928 م- من خلال ذكرها في نصوص مملكة ماري، حيث تذكر النصوص زيارة الملك زميري ليم في العام 1765 ق.م لأوغاريت، من رقيم آخر عثر عليه أيضاً في وثائق ماري، وهو عبارة عن رسالة من ملك أوغاريت إلى ملك يمحاض بعاصمتها حلب، يرجوه فيها أن يطلب من ملك ماري (مملكة ماري على نهر الفرات في سوريا) أن يسمح له بزيارة قصر ماري الذي كان ذائع الصيت في ذلك الوقت، وإن دل هذا على حرص أوغاريت على إقامة علاقات طيبة مع ملك ماري فإنه يدل في نفس الوقت بأنه يحرص أن تكون هذه العلاقة عن طريق وبمعرفة ملك يمحاض القوي. وكذلك ورد ذكر أوغاريت في النصوص الحثية المكتشفة في الأناضول وسورية ورسائل تل العمارنة المكتشفة في مصر. وتبين من الحفريات أن أوغاريت كانت عاصمة لمملكة بلغت مساحتها 5425 كم مربع تقريباً في القرنين الخامس عشر والثاني عشر قبل الميلاد، وهي فترة ازدهار المملكة.

تسلسل تاريخ سوريا

سوريا عبر التاريخحضارات سوريا القديمة والجزيرة 5500 ق. م - 3000 ق. م
السومريون (كامل سوريا) 2130—1250 ق. م
الاكاديون (شرق وشمال) 2250 - 2200 ق. م
الأموريون (العموريون) 2200 - 1880 ق. م
البابليون (شرق سوريا)3500 ق. م - 2650 ق. م
الآراميون 1800 - 795 ق. م
الآشوريون (مناطق من شرق سوريا) 1050 - 600 ق. م
الفرس 550 - 332 ق. م
اليونان 332 - 63 ق. م
الرومان 63 ق. م- 636 م
العهد الراشدي 632 - 661 م
العهد الأموي 661 - 750 م
العهد الأيوبي 750 - 1258 م
المماليك 1260 1517 م
العهد العثماني 1516 - 1918 م
الإنجليز والفرنسين 1918 - 1920 م
الدولة العربية (الملك فيصل) 1920 - 1921 م
الانتداب الفرنسي1921 - 1946م
استقلال سوريا 1946 (الجمهورية العربية السورية)

أساطير سورية

أساطير سورية ويقصد بها مجموعة الأساطير التي تم تناقلها في منطقة سوريا سورية أول وأقدم موطن للحضارة الإنسانية قامت وتقاطعت فوق أرضها كافة حضارات الشرق، وكانت المركز والموطن والمنطلق في العديد من الحضارات التي أعطت للعالم وللغرب خاصة الكثير من الفن والحضارة والعلوم، ذكرت مراجع الحضارات السورية القديمة واليونانية الإغريقية قصص وروايات هي عبارة عن أساطير منها:

أسطورة وقصة الأميرة السورية أوروبا

أسطورة إغريقية تحكي القصة عن أميرة سورية اسمها أوروبا وقد ذكر القصة الشاعر الإسكندري موسيخوس قبل 1800 عام وقد عرف تاريخ الإغريق بالأساطير، وتقول الأسطورة إن ملك اسمه أجينور يحكم فينيقيا والده بوزيدون وأمه ليبيا التي أعطت اسمها لقارة أفريقيا، وأولاد الملك أجينور هم ابنته أوروبا أعطت اسمها إلى قارة أوروبا وقدموس أعطى اسمه إلى (كاداميا) في بلاد اليونان.

وتتحدث الأسطورة عن الأميرة السورية أوروبا وكيف سميت بلاد الإغريق باسمها مجسدا بشخص الفاتنة الساحرة أوروبا بنت الملك السوري أجينور، إذ كانت تتمنى ان تبحر إلى أرض جديدة لم يصل إليها أحد من قبل وتروي الأسطورة رحلة الأميرة السورية من ساحل سوريا إلى الأرض الجديدة ومارافقها من أحداث لتكشف عن أرض أو قارة لم يكن يطلق عليها اسم فسميت أوروبا نسبة للأميرة السورية.

وتكمل الأسطورة عن تلك الأميرة التي انتقلت من بلادها سوريا بصورة الإلهة إلى عالم لم يكن معروفًا وتزوجت وأنجبت من زوجها زيفس أولادًا حكم كل واحدا منهم مدينة بعد ذلك، وقد حمل الإغريق هذه العقيدة دائمًا بأن سوريا هي موطن اسم أوروبا، وعندما جاء الإغريق مع الإسكندر المقدوني إلى سوريا في القرن الثالث ق.م كان لسورية الكثير من القداسة وأنشؤوا مدينة أطلقوا عليها مدينة أوروبا وهي التي يطلق عليها اليوم الصالحية أو صالحية الفرات في دير الزور شرق سوريا.

جغرافيا سوريا

أنهار سوريا

تمتلك سوريا الطبيعية عدداً لا بأس به من الأنهار إذا ما قورنت بباقي الدول العربية. ويمكن أن نعزو هذا الأمر إلى كثرة وتنوع التضاريس الطبيعية للمنطقة. ويعتبر نهر الفرات الأكثر أهمية لأن مجراه يخترق المنطقة الشمالية قادماً من تركيا ليعبر باتجاه المنطقة الشرقية ومنطقة الجزيرة السورية ويمر في محافظات الرقة ودير الزور قبل أن يغادر الحدود السورية العراقية. وتعتمد عليه الحكومة السورية بشكل رئيسي في توليد الطاقة الكهربائية واستثمار المنطقة المسماة حوض الفرات زراعياً. وأقيم على مجرى النهر أكبر السدود في المنطقة وهو سد الفرات، الذي شكل خلفه بحيرة الأسد.
أهم الأنهار السورية هي: الفرات وهو أكبرها ونهر العاصي وبردى ونهر اليرموك ونهر الخابور والبليخ والنهر الكبير الشمالي ونهر الأعوج والنهر الكبير الجنوبي ونهر عفرين والساجور ونهر السن ونهر بانياس ونهر العروس ونهر قويق ونهر دجلة الذي يسير في الأراضي السورية بحدود 50 كم وعدد آخر من الأنهار.

جبال سوريا

تمتد فوق أرضي الجمهورية العربية السورية عدد كبير من الجبال والسلاسل الجبلية مثل جبال الساحل السوري التي تسمى أيضا جبال العلوين وجبال القلمون وجبل عبد العزيز وجبل سيس وسلسلة الجبال التدمرية وجبل الحرمون " أو الشيخ " وارتفاعه 2814 مترًا، وجبل الدروز أو جبل العرب وارتفاع أعلى قممه يصل إلى أكثر من 1800 مترًا، وجبل سمعان وجبل الحلو وجبل سمارة وجبل قاسيون وغيره من الجبال.


في سوريا عدة بحيرات وأهمها: بحيرة الأسد وهي أكبرها. تقع على نهر الفرات في محافظة الرقة. وبحيرة قطينه على نهر العاصي وبحيرة المزيريب وبحيرة البعث وبحيرة 17 نيسان على نهر عفرين وبحيرة 6 تشرين على النهر الكبير الشمالي وبحيرة الخاتونية وبحيرة مسعدة وبحيرة بلوران والبحيرات السبعة في اللاذقية وسد الطيبه في درعا وبحيرة زرزر وبحيرة الرستن وعدد من البحيرات الأخرى.

هضاب سوريا

تتنوع وتتباين التضاريس في سوريا بامتداد السهول والجبال والوديان ويوجد عدد من الهضاب المكملة للسلاسل الجبلية في الشمال والشرق والجنوب منها هضبة حوران البركانية وهضبة الجولان وهضاب الساحل.

العاصمة

عاصمة سوريا هي دمشق، المدينة العريقة التي يطلق عليها بوابة التاريخ ويعرف بأنها مأهولة منذ 8000 إلى 10000 عام قبل الميلاد، وبهذا تكون أول وأقدم عاصمة مأهولة بالسكان في التاريخ باستمرار ومن أقدم المدن في العالم. قامت بها ومرت عليها أقدم الحضارات الإنسانية التي قامت في الشرق. وكانت في أكثر من عصر عاصمة ومركز قيادي وحضاري. وقد أصبحت دمشق أهم المدن الإسلامية بعد حكم المسلمين لها في عام 636 للميلاد، بعد ذلك بمدة وجيزة أصبحت المدينة في أوج ازدهارها بعد أن أصبحت عاصمة للأمويين، وامبراطوريتهم التي امتدت من حدود جبال البرانس في أوروبا إلى وسط آسيا وحدود الصين في الفترة من 661 إلى 750 للميلاد وكونت أكبر دولة إسلامية في التاريخ.

لمدينة دمشق أهمية كبيرة في كافة العصور. فقد كانت عاصمة لعدة ممالك وامبراطوريات ودول ومنذ آلاف السنين. وازدهرت فوق أرضها ثقافات وفنون وأدب وصناعات وممالك وشعوب، ومنها انطلق مشاهير التاريخ من علماء ومفكرين وأدباء وشعراء وفلكيون ورجال دين وفقهاء وقديسين ورسل لنشر الحضارة والعلم والمعرفة والتبشير بالعقائد والديانات إلى كل مكان. وكانت مركز ومقر ومنطلق القادة والسلاطين والملوك والحكام والأمراء. وقد تم اختيار دمشق لتكون عاصمة الثقافة العربية للعام 2008.

اللغة

اللغة العربية هي اللغة الرسمية في الجمهورية العربية السورية وهي اللغة التي يتحدث بها أكثرية سكان سوريا، وتتميز سوريا بأنها الرائدة بين البلاد العربية التي تقدم الدراسة باللغة العربية بشكل كامل في كافة المؤسسات التعليمية والجامعات الحكومية. وسورية فيها أكبر تنوع من اللهجات العربية في العالم العربي (بخلاف ما تصوره وسائل الإعلام) حيث أنك تجد في سورية لهجات شبيهة بمعظم اللهجات العربية؛ فعلى سبيل المثال يتحدث سكان المنطاق الشرقية لهجتين هما لهجة الجزيرة واللهجة العراقية، ويتحدث البدو من سكان البادية باللهجة البدوية النجدية، ويتحدث سكان المناطق الجنوبية من البادية بلهجة مطابقة للهجة الأردنية، ويتحدث سكان المناطق الريفية في الغرب بلهجات شبيهة باللهجة اللبنانية، وكذلك هناك لهجات سورية مميزة كاللهجة الحلبية واللهجة الشامية المعروفة (اقرأ أيضا لهجات شامية).

وبجانب العربية توجد بعض اللغات الأخرى فهناك:اللغة الكردية التي يتكلمها أكثر من مليوني شخص [بحاجة لمصدر] من الأكراد يتوزعون في شمال وشرق سورية.
اللغة الأرمنية ضمن تجمعات الأرمن وخاصة في حلب ودمشق وشمال غرب سورية.
اللغة التركية لدى التركمان وبعض العرب خاصة في الشمال.
اللغة الآرامية وهي لغة البلاد القديمة؛ ويتحدث بها اليوم في سورية عدد يسير من الناس؛ وهناك لهجتان من اللغة الآرامية محكيتان في سورية اليوم: اللغة السريانية وهي لغة المسيحيين السريان في منطقة الجزيرة الفراتية (بفرعيهم السرياني والآشوري)، وهي اليوم لا تزال محكية لدى عدد يسير جدا من الناس حيث أن أغلبهم تحولوا إلى اللغة العربية خلال القرن الماضي.
اللغة الآرامية الغربية الحديثة وهي لهجة مميزة خاصة بسورية وتختلف عن اللهجات الآرامية الشرقية كالسريانية والمندائية، وهي محكية فقط وغير مكتوبة، وتوجد اليوم في ثلاث قرى نائية في جبال القلمون إلى الغرب من دمشق هي معلولا وجبعدين وبخعة، وسكان هذه القرى مختلطون مسلمون سنة ومسيحيون؛ ويوجد اهتمام حاليا بهذه اللهجة النادرة وإحيائها وهي تكتسب شهرة نظرا لكونها أقرب اللهجات الآرامية إلى لغة السيد المسيح.



ومن اللغات المتداولة أيضا اللغة الشركسية ضمن الشراكس؛ وأما اللغات الأجنبية الشائعة في سورية فهي الإنكليزية والفرنسية، وحاليا تدرس اللغتان معا في المدارس الرسمية، وبخلاف باقي البلدان العربية التي خضعت للاستعمار الفرنسي فإن الطلاقة باللغة الفرنسية في سورية غير شائعة وذلك بسبب السياسات الحكومية الداعمة للغة العربية.

التقسيم الإداري وأهم المدن

تقسم سوريا إلى 14 محافظة، هي (المحافظات مرقمة حسب ترقيمها في خريطة التقسيم الإداري لسوريا): محافظة دمشق
محافظة ريف دمشق
محافظة القنيطرة
محافظة درعا
محافظة السويداء
محافظة حمص
محافظة طرطوس
محافظة اللاذقية
محافظة حماة
محافظة إدلب
محافظة حلب
محافظة الرقة
محافظة دير الزور
محافظة الحسكة

بلدات وقرى سوريا

ينتشر عبر جغرافيا سوريا عدد كبير جدا من القرى والبلدات التي تتفاوت في حجمها وأهميتها. فهي تحوي القرى الكبيرة والصغيرة والقرى الأثرية والقرى ذات الأهمية الدينية والقرى السياحية. وقد ازداد اهتمام الدولة بالقرى والبلدات في الجمهورية بشكل كبير بعد ثورة الثامن من آذار. وتختلف القرى في سوريا بنشاطها الاقتصادي بحسب موقعها في السهول الخصبة أو الجبال أو على الساحل أو ضفاف الأنهار. فالقرى في الجنوب السوري مثل حوران وجبل العرب والشمال الشرقي (منطقة الجزيرة السورية) ومنطقة الساحل تعتمد في الغالب على الزراعة في الدرجة الأولى (زراعة حبوب في الأولى والثانية وزراعة الخضار والفاكهة في الثالثة) ثم التجارة وبعض الصناعات. وقرى وبلدات الساحل السوري ومنها القرى والمصايف الجبلية أو القرى والبلدات القريبة من الساحل بالإضافة للصيد والثروة السمكية تعتمد على الزراعة والسياحة. أما القرى التابعة للمناطق الأخرى كمناطق ريف دمشق وريف حلب إضافة للزراعة فهي تعتمد على الصناعة والتجارة حيث تحيط المناطق الصناعية بالمدن الكبرى في سوريا وتمتد للأرياف، وتعتمد القرى السياحية والمصايف على النشاط السياحي بالإضافة إلى عملها الأصلي.

التعليم في سوريا

بالرغم من الزيادة في عدد السكان في سوريا، إلا ان سوريا تمتلك نظام تعليمي أساسي جيد جدآ إلزامي ومجاني لكل فرد، فقد عززت الدولة فكرة أن التعليم هو أحد أركان التطوير والاقتصاد في البلاد .

مراحل التعليم في سوريا

يقسم التعليم في سورية إلى ثلاثة مراحل:

التعليم الأساسي

هو تعليم إلزامي حسب القانون السوري لكل سوري ويقسم إلى:حلقة أولى: من الصف الأول إلى الصف الرابع.
حلقة ثانية: من الصف الخامس حتى الصف التاسع.

التعليم الثانويالتعليم الثانوي العام (علمي - أدبي)
التعليم الثانوي المهني (الصناعي - الزراعي - التجاري - المعلوماتية - الفنون - الاتصالات..)

التعليم العالي

يخضع التعليم العالي في سورية إلى رقابة وزارة التعليم العالي، وهي تسعى منذ إحداثها عام 1966 م إلى تعزيز فرص التعليم للراغبين في متابعة التعليم الجامعي والعالي. كما تهدف الوزارة إلى النهوض بالبحث العلمي وتطويره وتأمين مستلزمات نجاحه وتقدمه. وتشرف الوزراة على:مؤسسات التعليم العالي الحكومية والخاصة. وهناك
المعاهد العليا والمتوسطة. وتتبع لمديرية المعاهد التي تتبع بدورها إلى وزراة التعليم العالي. ويتبع لهذه المديرية 35 معهدا باختصاصات متنوعة وموزعة في أنحاء القطر.[5]
المشافي الجامعية.
عدد من المؤسسات العلمية البحثية كالمجلس الأعلى للعلوم، والمجلس الأعلى لرعاية الفنون والآداب والعلوم الاجتماعية ومجمع اللغة العربية.
الجامعات في سورية: جامعة دمشق: ترجع نشأتها إلى سنة 1901 م وكان اسمها آنذاك الجامعة السورية لأنها كانت الوحيد يومئذ.[5] وتضم 24 كلية يوجد أغلبها في دمشق (17) والباقي في درعا (3) والسويداء (4).[5]
جامعة حلب: أحدثت سنة 1958 م، وتضم 23 كلية أغلبها في حلب (18) ومنها في إدلب (5).[5]
جامعة تشرين: أحدثت سنة 1971 م باسم جامعة اللاذقية وعدل الاسم لاحقا إلى جامعة تشرين سنة 1975. وتضم 21 كلية موزعة على اللاذقية (16) وطرطوس (5).[5]
جامعة البعث: أحدثت سنة 1979 م وتضم 21 كلية موزعة على حمص (15) وحماة (6).[5]
جامعة الفرات: أحدثت سنة 2006 م وتضم 17 كلية موزعة على دير الزور (8) الحسكة (5) الرقة (4).[5]
الجامعة الافتراضية السورية

الاقتصاد

تتميز سورية بتنوع الطبيعة من السهل والبادية إلى الجبل إلى النهر والوادي والساحل، فهي طبيعة متباينة تأثر على الزراعة والصناعة بأنواعها. والاقتصاد السوري قائم على الثلاثي الاقتصادي: الصناعة، والزراعة، والتجارة. ولاننسى صناعات النفط والغاز والصناعات بأنواعها والصناعة السياحية.

وبرزت خلال التسعينات عدة تحديات أمام الاقتصاد السوري بدأت تسيطر على التوجهات المستقبلية لهذا البلد يمكن إيجازها كالآتي:أن النفط ثروة زائلة لا يعول عليها كمصدر أساسي لموارد الدولة في ظل التقلبات الكثيرة في أسعارها واتجاهها نحو الانخفاض.
أن معدل النمو السكاني لسوريا يتزايد بمعدل 3.3% سنويا وهو من أعلى نسب النمو في العالم، وما يترتب على ذلك من زيادة الطلب في سوق العمل وتجنيد الموارد اللازمة لمواجهة الإنفاق في مجالات التعليم، الصحة، الرعاية الاجتماعية وغيرها.
سيترتب عن الانفتاح التجاري الناجم عن منطقة التجارة الحرة العربية أو تلك الناجمة عن الشراكة مع الاتحاد الأوروبي أو الانضمام للمنظمة العالمية للتجارة انعكاسات تمس النسيج الصناعي السوري، باعتبار أن عدد كبير من الصناعات السورية لا يمكنها الصمود أمام هذا الانفتاح لاسيما وأنها تعيش في ظل الحماية.


وبقصد مواجهة هذه التحديات والمتغيرات الإقليمية والعالمية بادرت السلطات السورية إلى اعتماد جملة من الإجراءات يمكن إيجازها بالآتي:ربط الاستيراد بالتصدير وتشجيع الصادرات السورية والسماح للمصدر بالاحتفاظ بنسبة 75% من قيمة صادراته بالعملات الصعبة (الأجنبية) من أجل إعادة الاستيراد.
تخفيض الرسوم الجمركية على الكثير من السلع الغذائية والصناعية مقارنة مع المرحلة السابقة.
إصدار قانون المهاجرين لسنة 1990 م والذي يسمح للسوريين المهاجرين بإدخال سيارات وأثاث منزلي وآلات وتجهيزات صناعية بهدف الاستثمار في المجال الصناعي أو الزراعي.
إصدار قانون الاستثمار لسنة 1991 م والذي يسمح للقطاع الخاص الوطني والعربي والأجنبي من إقامة استثمارات صناعية، فلاحية وخدمية وتقديم إعفاءات ومزايا عديدة لتشجيع القطاع الخاص وإعطائه دورا هاما في تنمية الاقتصاد السوري بعد أن كان القطاع العام يسيطر على أكثر من 80% من الإنتاج والتسويق في البلاد.
السماح للمواطنين السوريين بفتح حسابات مصرفية بالعملات الأجنبية من دون قيد أو شرط، وبالتالي إلغاء القانون المانع لتداول العملات الأجنبية داخل البلاد.


الناتج المحلي

2009 الإحصائيات 55.2 مليار دولار

الناتج للفرد

2009 الإحصائيات 2000 دولار سنويا

سوق دمشق للأوراق المالية

أصدر سيادة الدكتور بشار الأسد رئيس الجمهورية العربية السورية بتاريخ 1/10/2006 المرسوم رقم (55) (قانون سوق دمشق للأوراق المالية)، والذي ينص على إنشاء سوق للأوراق المالية في سورية تعرف باسم سوق دمشق للأوراق المالية.

الزراعة

يعتبر القطاع الزراعي من أهم القطاعات الإنتاجية في سورية التي يقوم عليها الاقتصاد السوري، وذلك لتميز سوريا باتساع وتنوع الأراضي بين السهول الخصبة وضفاف الأنهار والجبال، لذلك نجد فيها التنوع الزراعي بشكل كبير. ومن أهم المزروعات أشجار الفاكهة المختلفة والحبوب وأهمها القمح التي تنتشر زراعته في منطقة الفرات ومناطق جنوب سوريا، حيث أن سوريا هي الدولة العربية الوحيدة المصدرة للقمح لدول عربية وأجنبية، إضافة إلى محصول القطن. ويعتبر القطن السوري من أجود أنواع القطن في العالم وتحتل الجمهورية العربية السورية مركزا عالميا متقدما (المركز العاشر) في زراعة وإنتاج القطن[6]. وتعد البلد السادس عالميا في صادرات القطن الخام

وتعتبر سورية موطنا لشجرة الزيتون، حيث اكتشفت أول شتلة زيتون في مملكة إبلا الأثرية في مدينة إدلب، حيث يعتبر أهل إبلا أول من حول الزيتون إلى أشجار مزروعة بعد أن كان برياً. وتعتبر سوريا من أوائل الدول (المركز الخامس) في إنتاج الزيتون وزيت الزيتون عالميا. وتعد محافظة إدلب الأغزر في الإنتاج بين المناطق والمحافظات السورية. ويمتاز إنتاج زيت الزيتون فيها بالعراقة والأصالة بالإضافة إلى إدخال التقنيات الحديثة. وزيت الزيتون السوري ذو جودة عالية ويصدر إلى الكثير من دول العالم.

كما تنتشر زراعة الأشجار المثمرة كالمشمش والتفاح والكرز والتين والعنب والخوخ واللوز والجوز البلدي والفستق الحلبي وغيرها من أشجار الفاكهة وشتى أنواع الخضروات التي تقوم على العديد منها صناعات غذائية. إضافة إلى إغراقها لأسواق الخضار والفاكهة الخليجية والأسواق الاوربية قريباً بعد اتمام تطبيق مشروع استبدال المبيدات الكيميائية بالحيوية، والشوندر السكري التي تقوم عليه صناعة السكر. وتزرع الخضراوات بأنواعها في مختلف مناطق سوريا.

وتتميز سوريا بإنتاج أجود أنواع عسل النحل الطبيعي لطول فترة موسم الإزهار السنوي، وتنوع المحاصيل والزهور. وتصدر كميات كبيرة إلى دول الخليج حيث يتعرض هناك لتحاليل دقيقة قبل طرحها في الأسواق.

النفط والغاز والمعادن

يعتمد الاقتصاد السوري على النفط، فالإنتاج النفطي يعادل 3 مليارات يورو أو مايعادل 30 ميلون طن سنويا ينقل بأنابيب النفط إلى حمص لتكرير 5.5 مليون طن وتصدر الباقي عن طريق الموانئ السورية على البحر الأبيض المتوسط. وتتميز سوريا بنوعية النفط الخفيف، وكذلك استخراج الفوسفات. ومن الصناعات المتوقع لها مستقبلا كبيرا، الغاز الطبيعي الذي تبين في الفترة الأخيرة توفره بكثرة لا سيما بالقرب من مدينة دير الزور على نهر الفرات، والذي يَعد بمعدلات إنتاج مستقبلية عالية مما سيفيد في دعم الاقتصاد السوري[بحاجة لمصدر]. كما أن هناك توقعات واعدة بوجود نفط من النوع الخفيف في مدينة اللاذقية

الصناعة

تشكل الصناعة رافدا مهما للاقتصاد السوري، وخاصة الصناعات العريقة والشهيرة في سوريا منذ زمن بعيد، مثل الصناعات النسيجية، وصناعات غزل وحلج الخيوط (القطن والصوف وغيرها)، والصناعات الغذائية بأنواعها، والحلويات. وتعد سوريا في طليعة الدول العربية الصناعية، حيث تتصاعد وتتطور مختلف الصناعات الحديثة في كافة مدن سورية الرئيسية، مثل الصناعات التحويلية والصناعات الهندسية وصناعات الأجهزة الكهربائية (الثلاجات المنزلية، وأفران الغاز، والغسالات، والمكانس الكهربائية، والأفران الكهرومغناطيسية، والأجهزة الكهربائية المنزلية كافة والصناعات الإلكترونية مثل صناعة أجهزة التلفزيون، وأجهزة الصوت، والهواتف، والرسيفرات وغيرها. والصناعات الكيماوية والمنظفات والأسمدة وصناعات الكبلات الكهربائية. وصناعة السيارات، وصناعة الجرارات، وصناعة الآلات الزراعية، والصناعات المعدنية، وصناعة هياكل السيارات، وصناعة الورق، وصناعة الملابس الجاهزة بأنواعها، وصناعات الأثاث، وصناعة الآلات والمعدات الصناعية وغيرها.صناعة السيارات في سورية: دخلت سوريا المجال الفعلي في تصنيع السيارات عبر الشركة السورية الإيرانية لتصنيع السيارات / سيامكو / بسيارتها شام SHAM كأول مصنع وطني متكامل لصناعة سيارة سورية بشكل كامل والتي تعد خطوة كبيرة تخطوها سوريا في مجال صناعة السيارات. بهدف تلبية حاجة السوق المحلي والعربي والإقليمي وهذا ما تخطط له الشركة.


ويوجد في سوريا‏ منذ عدة عقود عدد من الشركات التي تقوم بصناعات ترتبط بصناعة السيارات أو مكوناتها مثل صناعات تجميع السيارات والآليات والحافلات والميكروباصات W - K وما يرتبط بها، وصناعة هياكل السيارات وصناديق الشاحنات، وصناعة بعض قطع الغيار وصناعة التجهيزات والإكسسوارت التي تدخل في هذا المجال من الصناعة.

الموانئ البحريةميناء اللاذقية.
ميناء جبلة.
ميناء طرطوس.
ميناء أرواد.
ميناء بانياس.

الدين

وريا ذات أهمية خاصة لجميع الأديان والطوائف الدينية ولكل الديانات أهميتها، حيث تعتبر إحدى أهم الدول الإسلامية منذ أيام الخلافة الأموية التي اتخذت من دمشق عاصمة لأكبر دولة إسلامية قامت في التاريخ وهي الدولة الاموية. ومدن سوريا مثل دمشق وحلب هي مراكز للعلم والعلماء، وعدد كبير من العلماء المسلمين عرفوا وانطلقوا من سوريا من أشهر مراكز ومدارس العلم. ويشكل المسلمون بجميع الطوائف حوالي 90% من عدد السكان ويعتبر الإسلام هو الدين الرسمي في البلاد.

ويشكل المسيحيون 10% من سكان سوريا. ولسورية أهمية خاصة في تاريخ المسيحية، فقد كانت مركزا لعدد من الكنائس في تاريخ المسيحية. ومن سورية انطلق المبشرون والرسل لنشر الديانة المسيحية في أوروبا. وأهم القديسين والرسل بولس الرسول قد انطلق من دمشق لنشر المسيحية في أوروبا، وفيها أهم المقدسات والكنائس الأولى والأديرة والأضرحة والمقدسات الهامة مثل كنيسة حنانيا في دمشق وكنيسة قلب لوزة وكنيسة أم الزنار ودير سمعان ودير مار موسى ودير اليعقوبية ودير مار الياس الريح ودير السيدة ودير مار جرجس الحميراء ودير القديسة تقلا البطريركي وكتدرائية القديس سرجيو وكنيسة يبرود، وبلدات ما زالت تتكلم لغة السيد المسيح حتى اليوم مثل معلولا التي تحوى أديرة وكنائس وبيوتها محفورة في الصخر، وجبعدين وصيدنايا وبصرى.

وبحسب موقع مجلس الشعب السوري على الإنترنت فإن نسب الأديان في سورية كالتالي:86% مسلمين 13,5% مسيحيون، وبضعة آلاف من اليهود. وهذه النسب مستندة لما ورد في كتابسورية اليوم لوزارة الإعلام لعام 1982 [12].


أما بحسب تقرير جهاز السي أي إيه الأمريكي لحرية الأديان لعام 2007 فإن النسب كالتالي:74 % من السكان إسلام سنة، و 13% مسلمون من مذاهب مختلفة (علويون اسماعيليون وشيعة) والدروز يشكلون 3%، أما المسيحيون فنسبتهم تبلغ 10 % من السكان ينتمون لطوائف مختلفة، كما توجد جاليات صغيرة يهودية في دمشق والقامشلي وحلب هاجر معظمها خارج البلاد، وتوجد أيضا أقلية يزيدية

السياسة

منذ عام 1963، الجمهورية العربية السورية يحكمها حزب البعث العربي الاشتراكي، بعد ثورة الثامن من آذار. يشكل حزب البعث والأحزاب الموالية له تآلفاً يسمى الجبهة الوطنية التقدمية، وتملك الجبهة ما يقارب من ثلثي المقاعد في البرلمان السوري وهو مجلس له تاريخ عريق في السياسة السورية والذي يضم 250 عضواً، وبقية المقاعد (83 مقعداً) مخصصة لنواب مستقلين.

تعيش سورية في ظل حالة الطوارئ,منذ عام 1963. بعد وفاة الرئيس حافظ الأسد انتخب ابنه الرئيس بشار الأسد، ينتمي رئيس الدولة الحالي كما والده للطائفة العلوية.

يمنح دستور 13 مارس 1973 الحزب الحاكم دور الحزب القائد للدولة والمجتمع، ويضمن له أغلبية طفيفة في مجلس الشعب، ويمنح رئيس البلاد صلاحيات واسعة.

يرشح رئيس الجمهورية من قبل مجلس الشعب بناء على اقتراح من القيادة القطرية لحزب البعث، ثم يجري استفتاء عام لولاية مدتها سبع سنوات. يجمع رئيس الجمهورية بين مناصب الأمين العام لحزب البعث ورئيس الجبهة الوطنية التقدمية، وله الحق في تسمية رئيس الوزراء وإعلان الحرب وحالة الطوارئ، وإصدار المراسيم في حال عدم انعقاد البرلمان وتتكون الجبهة الوطنية التقدمية من سبعة أحزاب بقيادة حزب البعث الذي يشكل 51% من مقاعد الجبهة.

السياسة الخارجية

سوريا لها حضورها الكبير دولياً وتعد واحدة من أكبر واهم دول الشرق الأوسط كما تحتفظ بعلاقات مميزة مع الكثير من دول العالم، ومع استمرار التوتر في منطقة الشرق الأوسط بسبب احتلال إسرائيل لأراضي عربية لذلك سورية لا تعترف بإسرائيل كدولة حتى الآن وتشير إليها بفلسطين المحتلة عبر منابرها السياسية وإعلامها ومناهجها التربوية وبين أبناء شعبها.[14] وما زالت أجزاء من أراضيها واقعة تحت الاحتلال الإسرائيلي. لم يتم حتى الآن أية مفاوضات على السلام رغم أن سوريا أعلنت عن رغبتها بالسلام ضمن شروط ذات معايير تراها ضرورية, وتطالب سوريا دول العالم العدل في التعامل مع قضايا المنطقة لإحلال السلام.

الصحة

نظام الصحة في سورية يقوم على مبدأ حرية الوصول والرعاية المجانية في المستشفيات العامة، ما عدا المستشفيات تحت إشراف وزارة الدفاع حيث تكون مخصصة للعسكريين وأسرهم.في المستشفيات التابعة لوزارة التعليم العالي (المستشفيات الجامعية)، والتي عادة ما تكون مجهزة على وجه أفضل من مستشفيات وزارة الصحة، ويمكن للمريض أن يختار بين الخدمة المجانية أو المدفوعة (التي تكون بنوعية أفضل).
وفيما يتعلق بالأطباء، وتسعيرة الزيارات فهي مرتفعة جدا مقارنة مع متوسط الدخل الشهري للموظفين.

خدمات الصحة العامة

يبلغ المجموع العام للمشافي في سورية 482 مستشفى بعدد أسرة 30206 سرير، منها 117 مستشفى عام، بعدد أسرة 21849 سرير[16]. وتحتفظ المستشفيات العامة بأكثر من 65 ٪ من قدرة الاستيعاب. وهناك أربع وزارات مسؤولة عن نظام الرعاية الصحية في المستشفيات العامة:وزارة الصحة (85 مستشفى في عام 2008)[16]. ولوزارة الصحة أكثر من 800 عيادة تقع معظمها في المناطق الريفية.
وزارة التعليم العالي ولها 12 مستشفى جامعي[16] في عام 2008.
وزارة الدفاع (18 مستشفيات والعديد من العيادات)[16].
وزارة الداخلية (مستشفيان: حلب ودمشق)[16].


وبلغ عدد الوحدات الصحية المستثمرة لغاية عام 2007 ما يقارب 1717 وحدة صحية.[16] وبلغ متوسط عدد السكان لكل وحدة صحية في عام 2007 ما يقارب 11166 فرد لكل وحدة صحية.

وزارة الصحة

وزارة الصحة هي الجهة الفاعلة الرئيسية المسؤولة عن جميع الخدمات الوقائية وتدريب العاملين في المجال الطبي المتخصص. عرفت المؤسسات الصحية التي تعتمد على وزارة الصحة تقدما بارزا من حيث البنى التحتية الطبية والحملات الطبية، وتطوير الرعاية الصحية الأولية. في الواقع، ازداد عدد المستشفيات التخصصية، والمراكز الصحية، والوحدات الصحية وانتشرت في جميع أنحاء البلاد. ولكن كمية الطلب أدى إلى تدهور خطير في ظروف الرعاية في معظم المستشفيات العامة.

مستشفيات عامة


وهناك أيضا ثلاثة مستشفيات في حلب وحمص وطرطوس، تشمل على 247 سرير، تعود إلى الاتحاد العام لنقابات العمال. وهذه المستشفيات مخصصة للعاملين في المحافظات.

السياحة

تتمتع سوريا بطبيعتها الجميلة المتنوعة ما بين السهول والجبال والأنهار والصحراء والغابات الساحرة الغابات السورية ومناخها المعتدل الرائع مما جعل منها بلدا هاما" على الخارطة السياحية، في سورية مقومات السياحة بكل أنواعها عبر مئات المواقع والمدن الأثرية والطبيعة الخلابة وعشرات المصايف الجبلية مثل :

وادي العيون وبلودان والزبداني وبقين وجبل الأربعين وسلمى والدريكيش ومشتى الحلو وصلنفة والكفرون وكسب والقدموس والمشتاية، صافيتا ورأس البسيط ومصياف ووادي بردى وادي قنديلوالكثير من المدن والمواقع الأثرية مثل مدينة تدمر وأفاميا وبصرى وراميتا والرصافة وقنوات وإيبلا وماري وأغاريت وسرجيلا وغيرها وكذلك القلاع التاريخية مثل قلعة الحصن وقلعة المرقب وقلعة شيزر وقلعة الكهف وقلعة الخوابي وقلعة حلب وقلعة جعبر وقلعة صلاح الدين ، وقلعة صلخد
والسياحة الدينية حيث سوريا موطن للمرجعيات الأولى للمسيحية وكذلك البلدات الهامة في التاريخ المسيحي مثل معلولا وجبعدين وبخعة صيدنايا تلعرن، وكذلك والمقدسات إلأسلامية مثل الجوامع والمساجد التاريخية والمقامات والمزارات الدينية الهامة للصحابة ورجال التاريخ الإسلامي كالجامع الاموي ومقام وجامع السيدة زينب وغيرها والسيدة رقية وعشرات المقامات والمزارت الأسلامية، وتتميز سوريا بالأسواق الشرقية العريقة والتاريخية في اغلب المدن السورية مثل سوق الحميدية وسوق مدحت باشا وسوق البزورية في دمشق وأسواق حلب التي تعد مجتمعه أطول أسواق اثرية مسقوفة في العالم واسواق حمص وحماة وغيرها، وانتشرت حديثا المراكز والمجمعات والمولات التجارية العالمية الراقية في مختلف مناطق ومدن سوريا .
كما تتمايز الطبيعة الرائعة والشواطئ السورية الممتدة في محافظة اللاذقية ومحافظة طرطوس ، وتنتشر الفنادق والمنتجعات والمقاهي والكازينوهات على السواحل والشواطيء، وكذلك القرى السياحية حيث تتصل الغابات الرائعة في جبال الساحل السوري مع البحر وعشرات المصايف والمنتجعات الجبلية فائقة الروعة والجمال، وفي سورية الكثير من الفنادق العالمية الراقية والمقاهي والمطاعم المميزة الفخمة وعشرات العشرات من الفنادق بمختلف المستويات في جميع المدن والمصايف السورية.

ترتبط محافظات ومدن وبلدات ومصايف الجمهورية العربية السورية بشبكة حديثة من الطرق والمواصلات والاوتوسترادات بأحدث المواصفات العالمية، وكذلك بشبكة من الخطوط الحديدية والقطارات التي تغطي مختلف مناطق ومحافظات سورية تقريبا، وتواصل مدن الساحل السوري عبر المواني في اللاذقية وطرطوس وارواد وبانياس بمختلف مواني البحر المتوسط، ويوجد في سوريا عدة مطارات داخلية تربط بين المدن السورية ومطارات دولية تربط سوريا بمختلف دول العالم.

متاحف سوريا

تشتهر سوريا بالعديد من المتاحف، ومنها:متحف دمشق الوطني
متحف الخط العربي
البانوراما
متحف تدمر
متحف حلب
متحف السويداء
متحف الرقة
متحف معرة النعمان
متحف حماه
متحف طرطوس
متحف دمشق التاريخي
متحف التقاليد الشعبية
متحف أفاميا
متحف شهبا


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الجوهرة المصونة
*****
*****
avatar

انثى

الجدي

المشاركات : 17166

العمـر : 30

تعاليق : مشرفة الطب والصحة

المزاج :

الدولة :

المهنة :

الهواية :

التسجيل : 10/10/2008

النقاط : 18254

التقييم : 501

رسالة sms
لا شى يرفع قدر المرأة كالعفة ولاشى يرفع قيمتها إلا أخلاقها ولا شى يرفع درجتها الا بإيمانها وتقواها ...وإذا إجتمعت هذه الاشياء فى المرأة فتكون اللؤلؤة التى ينتظرها كل شاب يخاف الله..


mms

توفيقك يارب
الأوسمة








مُساهمةموضوع: رد: الجمهورية العربية السورية   الإثنين فبراير 08, 2010 6:47 pm

يسلموووو نورس على الموضوع الرائع جداااااااا

تقبل مروري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الأسطورة
*****
*****
avatar

ذكر

السرطان

المشاركات : 21140

العمـر : 25

تعاليق : مصمـــم المنتدى

المزاج :

الدولة :

المهنة :

الهواية :

التسجيل : 10/10/2008

النقاط : 19725

التقييم : 378

رسالة sms

كل طاغٍ في هذه الأرض مصيره أن يسقط

فالشجرة مهما ثبت جذرها واعتلا فرعها

لن تصل إلى سماء خالقها ........}



mms

مُساهمةموضوع: رد: الجمهورية العربية السورية   الثلاثاء فبراير 09, 2010 7:28 pm

يسلمو نورس موضوع قيم وشامل

يعطيك الف عافية على ماقدمت

ودمت في حفظ الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عاشقة الزهور
*****
*****


انثى

الجوزاء

المشاركات : 75737

العمـر : 35

المزاج :

الدولة :

المهنة :

الهواية :

التسجيل : 09/03/2009

النقاط : 101796

التقييم : 846


مُساهمةموضوع: رد: الجمهورية العربية السورية   الأربعاء فبراير 10, 2010 5:00 pm

يعطيك العافية للجولة الراااااااااااااااائعة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الجمهورية العربية السورية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات النورس  :: ˚ஐ˚◦{ ♥ القســـم الثقـــافي ♥}◦˚ஐ˚ :: السفر والسياحة -
انتقل الى: